ضبط قنبلة "للدفاع عن النفس" في حقيبة نائبة ليبية

متفرقات

ضبط قنبلة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634595/

اضطرت عضوة في المؤتمر الوطني العام الليبي إلى التخلي عن قنبلة يدوية كانت تحملها في حقيبتها، وذلك أثناء دخولها إلى مبنى البلدية في طرابلس للمشاركة في اجتماع.

اضطرت سعاد سلطان عضوة المؤتمر الوطني العام الليبي (السلطة العليا في البلاد) إلى التخلي عن قنبلة يدوية كانت تحملها في حقيبتها، وذلك أثناء دخولها إلى مبنى البلدية في طرابلس للمشاركة في اجتماع.

فعند دخولها خضعت سلطان للتفتيش الذي يقتضي تمرير الحقائب على جهاز كشف المتفجرات، فأطلق الجهاز صفارة تنذر بوجود محظورات في الحقيبة. فتح رجال الأمن حقيبة عضوة البرلمان فوجدوا بداخلها القنبلة.

ردا على استفسار مسؤول الأمن حول القنبلة أجابت سعاد سلطان بأنها تحملها "للدفاع عن النفس"، لكنها استسلمت للأمر الواقع وسلمت القنبلة كي تتمكن من الدخول والمشاركة في الاجتماع.

لكن بتسليمها القنبلة أسدل الستار عن الفصل الأول فقط. فبعد انتهاء الاجتماع وفي طريقها لمغادرة المبنى، طالبت سعاد سلطان بالقنبلة، الا ان مسؤول الأمن رفض الطلب.

أثار هذا الخبر تساؤلات كثيرين حول كيفية الدفاع عن النفس باستخدام قنبلة، يؤدي انفجارها في منطقة محصورة، حيث المعتدي المفترض، إلى إصابة مفجرها أيضا.

الجدير بالذكر أن هذه ليست الواقعة الأولى التي يحمل برلماني سلاحا أثناء مشاركته في اجتماع رسمي، فقد سبق وأن أطلق نائب في البرلمان الأردني وتحت قبة البرلمان النار من رشاش كلاشنكوف.

دفعت هذه الأنباء بعض المراقبين إلى القول بأن البرلمانات العربية في طريقها إلى تجاوز نظيراتها في العالم، حيث تستبدل الكلمات باللكمات أحيانا، لتصبح مجالس النواب العربية وقاعات اجتماعاتهم أشبه بساحة حرب تستوجب من النائب أن يكون مدججا بمنطق القوة عوضا عن قوة المنطق.

المصدر: RT + صحف عربية