المعارضة اليمنية توافق على استئناف الحوار مع الحزب الحاكم وصالح يؤجل زيارته الى واشنطن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63456/

اكدت المعارضة البرلمانية اليمنية يوم الاحد 13 فبراير/شباط موافقتها على استئناف الحوار مع الحزب الحاكم بموجب مبادرة الرئيس علي عبدالله صالح التي تضمنت الغاء التعديلات الدستورية وتاجيل الانتخابات. على خلفية ذلك قرر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح تأجيل زيارته التي كانت مقررة الى الولايات المتحدة الأمريكية اواخر الشهر الجاري تلبية لدعوة من الرئيس باراك أوباما.

اكدت المعارضة البرلمانية اليمنية يوم الاحد 13 فبراير/شباط موافقتها على استئناف الحوار مع الحزب الحاكم بموجب مبادرة الرئيس علي عبدالله صالح التي تضمنت الغاء التعديلات الدستورية وتاجيل الانتخابات.
واكدت احزاب اللقاء المشترك في بيان انها "لا ترفض ما ورد في خطاب رئيس الجمهورية في الثاني من شباط/فبراير" والتي دعا فيها المعارضة لاستئناف الحوار،  مؤكدا عزمه على عدم الترشح لولاية جديدة او توريث الحكم.
كما ذكرت المعارضة بانها تلقت موافقة الحزب الحاكم ان يتم استئناف الحوار من حيث توقف.
وقالت احزاب اللقاء المشترك انها وشركائها "جاهزون وعلى اتم الاستعداد للتوقيع خلال هذا الاسبوع على محضر يحدد اطر وخطوات السير بعملية الحوار الوطني الشامل حتى بلوغه الاهداف المرجوة منه"، مشيرة الى ان صالح هو من اوقف الحوار في نهاية تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
واكد البيان ان احزاب اللقاء المشترك تقترح مسودة لما ينبغي ان يتضمنه المحضر، وذلك منعا لتضييع الوقت.
ومن البنود التي شملتها المسودة "استكمال لجنة التواصل مع الحراك السلمي" الجنوبي لاشراك الحراك في الحوار، وكذلك تامين مشاركة المتمردين الحوثيين في الشمال و"معارضة الخارج".
وتشير المسودة ايضا الى انه يجب ان تقوم حكومة وفاق وطني باعادة طرح التعديلات الدستورية التي سيتم التوافق عليها على مجلس النواب اضافة الى اعادة طرح قانون الانتخابات.
وقالت المعارضة ان" صالح يمكنه ان يثبث الجدية والمسؤولية من خلال تنحية كل الابناء والاخوان وابناء الاخوان والاقارب حتى الدرجة الرابعة من مواقعهم القيادية سواء في القوات المسلحة او اجهزة الامن و/او في الحكومة والمجالس المحلية والخدمة المدنية"، داعية الى "استيعاب دروس ما جرى في كل من تونس ومصر وما يعانيه الشعب اليمني من فساد وفقر وبطالة وقمع وظلم واستبداد، ما ينذر بانتفاضة شعبية عارمة قد يقودها الشارع نفسه".
هذا وتظاهر المئات من اليمنيين، وبضمنهم الطلاب الجامعيون، في صنعاء مطالبين بالاصلاح السياسي واستقالة الرئيس على عبدالله صالح. كما قام الامن اليمني بتفريق مظاهرة للحراك الجنوبي واعتقل بعض المحتجين.

الرئيس اليمني يقرر تأجيل زيارته الى واشنطن

على خلفية ذلك قرر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح تأجيل زيارته التي كانت مقررة الى الولايات المتحدة الأمريكية اواخر الشهر الجاري تلبية لدعوة من الرئيس باراك أوباما.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مصادر حكومية قولها أنه "سيتم التواصل عبر القنوات الدبلوماسية بين البلدين لتحديد موعد آخر للقيام بالزيارة في وقت لاحق"، معتبرة ان الدعوة الامريكية "تصب باتجاه ما تشهده العلاقات بين البلدين من تطور وما يخدم المصالح المشتركة بينهما".

 المصدر: وكالة الانباء الفرنسية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية