قاديروف :المستثمرون العرب سيساعدون الشيشان في التغلب على أزمة البطالة

مال وأعمال

قاديروف :المستثمرون العرب سيساعدون الشيشان في التغلب على أزمة البطالةرئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قاديروف يتابع مباراة ودية لكرة القدم بين منتخبي روسيا وصربيا أقيمت في دبي 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2013
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634438/

قال رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قاديروف، إنه دعا شركات عربية كبرى خلال زيارته الأخيرة للإمارات، للاستثمار في الشيشان، بهدف التغلب على أزمة البطالة التي تعاني منها الجمهورية.

قال رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قاديروف، يوم الثلاثاء 19 نوفمبر/تشرين الثاني، خلال اجتماع مع أعضاء الحكومة على مستوى الجمهورية، قال إن السلطات الشيشانية تنوي تنفيذ عدد من الاستثمارات الكبيرة في المنطقة، في السنوات الخمس المقبلة، بهدف القضاء التام على أزمة البطالة في الجمهورية الروسية.

وأشار قاديروف إلى أنه دعا شركات عربية استثمارية كبرى، خلال زيارته الأخيرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، دعاها لتنفيذ مشروعات رائدة على أراضي الجمهورية الشيشانية، ولفت قاديروف إلى أنه ناقش مع ولي عهد إمارة أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قضايا جذب الاستثمارات والمساعدة في تنمية المنطقة.

كما أشار الرئيس الشيشاني إلى الاتفاق الذي تم مع حكومة البحرين لإنشاء شركة طيران مشتركة في بلاده، لافتا إلى أن هذا المشروع سيساعد في تحويل المنطقة إلى مركز للعبور الدولي، وسيتيح تجديد أسطول طائرات الجمهورية، بالإضافة إلى خفض تكاليف السفر الجوي وفتح طرق جوية جديدة إلى تركيا، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية وأوروبا.

ووفقا لقاديروف فمن المتوقع أن يزور الجمهورية الشيشانية في المستقبل القريب، وفدا من ممثلي الشركات العربية للتوقيع على اتفاقيات للتعاون المشترك، وأن مستثمرين عرب ينون البدء في مايو/أيار المقبل ببناء مركز أعمال متعدد الوظائف وفندق فاخر في الشيشان.

 وأكد قاديروف أن أحد أهم أولويات السلطات المحلية في الوقت الحاضر، معالجة أزمة البطالة، خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيرا إلى أن هذا الأمر ممكن أن يتحقق في حال تم العمل بشكل جماعي.

الجدير بالذكر أن جمهوريات شمال القوقاز الروسية، بقيت في ذيل قائمة تصنيف المناطق الروسية في غضون العام الماضي، فيما يخص معدلات البطالة، وأشار خبراء إلى أنه على الرغم من نجاح عدد من هذه الأقاليم في تحسين عدد من المؤشرات الاقتصادية، إلا أنهم لا يتوقعون تغييرات كبرى في المنطقة ككل، في المستقبل القريب.

فعلى سبيل المثال، في جمهوريتي الشيشان وأنغوشيا الروسيتين سجل أعلى معدل للبطالة في غضون عام 2012، حيث بلغت نسبة العاطلين عن العمل فيهما 31.3% و47.4% على التوالي من عدد السكان النشطين اقتصاديا.

المصدر: RT + نوفوستي

توتير RTarabic