كيري وأوغلو يؤكدان سعيهما للتوصل إلى حل للأزمة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/634277/

أشاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالتعاون الأمريكي ـ الروسي في ملف إزالة الأسلحة الكيميائية السورية، مشيرا إلى أن العمل على أزالة هذه الاسلحة يسير وفق الجدول زمني المحدد له.

أشاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالتعاون الأمريكي ـ الروسي في ملف إزالة الأسلحة الكيميائية السورية، مشيرا إلى أن العمل على أزالة هذه الاسلحة يسير وفق الجدول زمني المحدد له.

وقال كيري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني إن علاقة بلاده بتركيا قوية جدا، ولا يمكن لأحد من الوقوف أمام تطورها أو أن يشكك في متانتها، مشيرا إلى أن حدوث خلافات "بين البلدين بشأن بعض المسائل والقضايا أمر طبيعي، وهذا يحدث بين الأصدقاء.. المهم هو احترام الرأي الآخر".

وأفاد الوزير الأمريكي أن تركيا حليف قوي في حلف الناتو، وأن بلاده تدعمها بشأن القضية السورية، لافتا إلى أن البلدين يتعاونان كثيرا فى مختلف المجالات من بينها الاستخبارات، والعمل المشترك حول موضوع سورية، وأنه شخصيا يتواصل مع نظيره داود أوغلو باستمرار لتبادل وجهات النظر في كثير من القضايا خاصة فى منطقة الشرق الأوسط.

وفيما يتعلق بدعوى تعطل عمل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية قال كيري "على العكس، نشهد عملا رائعا، حيث يتم تجميع الأسلحة لبلد ما ونقلها ووضعها تحت سلطة المنظمة الدولية والتي هي ملتزمة بتخليص سورية من أسلحتها الكيميائية مع نهاية العام.. واعتقد اننا نسير قدما لتحقيق ذلك.. نحن نعمل ضمن الاطار الزمني واعتقد انه من الرائع ان التعاون بين روسيا والولايات المتحدة الذي بدأ في جنيف وقبل ذلك في سان بطرسبورغ، نرى تأثيره الفاعل بالتعاون مع الأمم المتحدة ودول أخرى، حيث يتم العمل وفق الزمن المحدد".

من جانبه أشار أوغلو إلى أن واشنطن وأنقرة تبذلان ما في وسعهما من أجل التوصل إلى حل للأزمة السورية، مؤكدا على أن بلاده لا تسمح لناشطين متطرفين بعبور حدودها للتوجه الى سورية.

وقال للصحافيين بعد لقاء في واشنطن مع المسؤولين الامريكيين "باي حال من الاحوال، لم تسمح تركيا ولن تسمح بان تجتاز مجموعات متطرفة الحدود التركية"، معيدا للأذهان أن انقرة طلبت من حلفائها الغربيين تبادل المعلومات الاستخبارية حول المتطرفين المفترضين كي تتمكن السلطات التركية من منعهم من الدخول الى اراضيها حيث يدخل سنويا حوالى 34 مليون سائح.

واضاف أوغلو "قلنا لهم طالما انتم تعرفون هؤلاء الاشخاص، امنعوهم من الذهاب والمجيء الى تركيا او اعطونا لائحة كي نمنعهم من الدخول الى تركيا"، موضحا أن الحدود التركية السورية هي بطول 911 كلم وقامت تركيا بكل ما تستطيع لمراقبة الحدود من ناحيتها "وفي حال لم يستتب الامن من ناحية فلا يمكن ابدا ان نتأكد من امن الحدود".

وقال اوغلو "كنا قد اتفقنا في لندن على ان عملية جنيف لن تكون عملية مفتوحة تمتد لاشهر وسنوات، ولكن عملية تقود إلى انتقال سياسي بصلاحيات تنفيذية كاملة لهيئة حكومة انتقالية، كما اتفقنا على العمل مع الائتلاف المعارض لحضور هذه العملية.. وبعد جهود مشتركة، اتفقت المعارضة على الحضور وهذا نجاح لجهودنا، والآن الهدف هو عقد المؤتمر في اقرب وقت ممكن".

المصدر: RT+وكالات

الأزمة اليمنية