النرويج توافق على تقديم مساعدة لوجستية في تدمير الكيميائي السوري

أخبار العالم العربي

النرويج توافق على تقديم مساعدة لوجستية في تدمير الكيميائي السوري
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/633839/

أعلنت النرويج الخميس 14 نوفمبر /تشرين الثاني أنها ستقدم مساعدات لوجستية ومالية للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بهدف المساعدة في تدمير الترسانة الكيميائية السورية .

أعلنت النرويج الخميس 14 نوفمبر /تشرين الثاني أنها ستقدم مساعدات لوجستية ومالية للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بهدف المساعدة في تدمير الترسانة الكيميائية السورية .

وتعهدت الحكومة النرويجية بتقديم سفينة مدنية لنقل الأسلحة  إلى المكان الذي سيخصص لتدمير الترسانة الكيميائية السورية، إضافةً إلى سفينة عسكرية "فرقاطة" لمواكبة السفن، كما وعدت بتقديم مساعدات مالية للأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي تصل إلى أكثر من 10 ملايين دولار لإنجاز هذه المهمة.

من جانبها أشارت سيغريد كاغ رئيسة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى عدد من الخطوات التي ينتظر القيام بها بعد اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة منتصف الشهر الحالي، وإلى وجود سيناريوهات مختلفة تجري مناقشتها مشيرة إلى أنه في الظروف العادية، أي وقت السلم يتم تدمير الأسلحة الكيميائية على أراضي البلد، أما في سورية وفي الوقت الحاضر فالوضع مختلف، الأمر الذي يستدعي النظر في خيارات مختلفة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد صرح في وقت سابق أن التخلص من الترسانة الكيميائية السورية هي إحدى التحديات التي تواجه المنظمة، حيث يجب أن يشمل التدمير الأسلحة ومرافق إنتاجها وأن يتم الأمر بضمانات بيئية صارمة لمنع حدوث تلوث كيميائي يضر بالمنطقة وساكنيها.

تجدر الإشارة إلى أن النرويج كانت قد رفضت تدمير السلاح الكيميائي السوري على أراضيها، وتحدثت الأنباء عن مفاوضات تجريها الولايات المتحدة مع كل من ألبانيا وفرنسا وبلجيكا للمساعدة في تدمير الترسانة الكيميائية السورية على أراضيها.

وقد شهدت العاصمة الألبانية تيرانا الخميس 14 نوفمبر /تشرين الثاني تظاهرة احتجاجاً على معلومات نشرتها الصحافة عن موافقة حكومة البلاد على تدمير الأسلحة الكيميائية على أراضيها، وأفادت المعلومات بأن الرئيس تعهّد بتلقي بلاده مكافأة اقتصادية نظير هذه المهمة.

وقد رفعت في المظاهرة التي جرت أمام مبنى البرلمان لافتات كتب عليها "لا للأسلحة الكيميائية في ألبانيا"، و" دعونا نتنفس ، لا لغاز السارين". 

وكانت ألبانيا أول دولة تدمر سلاحها الكيميائي بالكامل، حيث قامت عام 2007 بإتلاف 16 طن من المواد السامة.

المصدر: RT+ وكالات