علماء الفيزياء ينوون بناء مصادم هادرون كبير جدا

العلوم والتكنولوجيا

علماء الفيزياء ينوون بناء مصادم هادرون كبير جدا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/633635/

لا يزال العلماء يحلمون بإنشاء مصادم أكبر من مصادم هادرون الكبير الذي تم تشغيله في أوروبا عام 2008، علما أن هذا المصادم قد حقق وظيفته الرئيسية، وهي اكتشاف بوزون هيغز.

لا يزال العلماء الذين يدرسون فيزياء الجسيمات الأولية يحلمون بإنشاء مصادم أكبر من مصادم هادرون الكبير الذي تم تشغيله في أوروبا عام 2008. ومن المعروف أن هذا المصادم كان قد حقق وظيفته الرئيسية، وهي اكتشاف بوزون هيغز.

وبعد أن أغلق المصادم لمدة سنتين أصبح علماء الفيزياء في العالم كله يفكرون في تصميم ماكنة تحل محل مصادم هادرون الكبير. وقد أطلقوا عليه لقب مصادم هادرون الكبير جدا.

ويقول العلماء إن المصادم الجديد سيكون بوسعه مصادمة بروتونات تحمل طاقة تقدر ب 100 تيرا الكترون فولت. فيما تقدر طاقة مصادم هادرون الكبير بـ 7 الكترون فولت فقط. وسيتطلب ذلك إنشاء نفق يبلغ طوله الدائري  80 – 100 كيلومتر ( 27 كيلومترا لدى مصادم هادرون الكبير).

ولم توظف في العقد الأخير أموال كبيرة لإجراء دراسات كهذه، لكن المؤتمر الذي عقد الصيف الماضي في مينيابوليس الأمريكية  وصف هذا المشروع بأنه أفضل المشاريع المطروحة. وكانت تطرح هناك أيضا مشاريع واعدة  أخرى، وبينها مشروع تطوير وتحديث مصادم هادرون الكبير لتبلغ طاقته 14 تيرا الكترون فولت وإنشاء مصادم خطي دولي في اليابان.

ويقول ويليام بارليتا بروفيسور فيزياء التسارع في جامعة ماساتشوستس وأحد مؤيدي مشروع المصادم الكبير جدا إنه من أجل بناء مثل هذا المصادم الذي تبلغ طاقته 100 تيرا الكترون فولت  من الضروري إنشاء مغناطيس فائق التوصيل  من شأنه أن يعمل في مجالات أقوى مما هو عليه لدى الجيل الحالي للمصادمات.

وستستخدم لهذا الغرض سبيكة من القصدير والنيوبيوم بوسعها تتحمل مجالات قوية. لكنها غالية وبحاجة إلى تبريد حتى 255 درجة مئوية تحت الصفر.

واقترح عالم الفيزياء الأمريكي مايكل بينيديكت إنشاء مصادم للطاقة العالية جدا تحت بحيرة جنيف. ومن المفترض أن يبدأ إنشاؤه في العقد القادم ليكون جاهزا للاستخدام بحلول عام 2035، وهو العام الذي سيغلق فيه مصادم هادرون الكبير نهائيا.

المصدر: " RT " + وكالات