بالفيديو .. "فلاش موب" بأداء رجال الشرطة في محطة مترو في موسكو

مجتمع

بالفيديو ..
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/633463/

كشفت عدد من رجال الشرطة الروس عن مواهب فنية يتمتعون بها، وذلك من خلال "فلاش موب" في محطة مترو بموسكو، كما يبدو في تسجيل فيديو.

كشفت عدد من رجال الشرطة الروس عن مواهب فنية يتمتعون بها، وذلك من خلال "فلاش موب" في محطة مترو "بارك كولتوري" (حديقة الثقافة) في مركز العاصمة الروسية، كما يبدو في تسجيل فيديو تناقلته مواقع إلكترونية.

ظهر رجال الشرطة بزيهم المدني في محطة المترو، وبدأ أحدهم بغناء إحدى اشهر الأغاني المكرسة للشرطة، تتحدث عن إخلاص وتفاني رجالها في الدفاع عن المواطنين، كما تصف المخاطر والصعاب التي تواجههم في هذا العمل.

وكما جرت العادة في الـ "فلاش موب" بدأ آخرون يصدحون بأصواتهم، وشيئا فشيئا تحولت قاعة المترو إلى قاعة حفل موسيقي، وليصبح الركاب على جانبيّ المحطة مشاهدي هذا الحفل غير المتوقع، فتفاعل معه بعضهم بالمشاركة في الغناء وبعضهم الآخر بالتقاط الصور، فيما اكتفى آخرون بمتابعة الحدث الاستثنائي وقد ارتسمت الابتسامات على وجوههم.

الملفت أن حركة القطارات توقفت بالكامل أثناء أداء رجال الشرطة الأغنية، وذلك كي لا تتسبب بضجيج يفسد اللحظات التي استمرت فيها هذه الفعالية.

يشار إلى أن رجال الشرطة الموهوبين قرروا إحياء هذا الحفل القصير احتفاء بيوم الشرطة في روسيا الذي يصادف يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

يوم الشرطة في روسيا

يعود تاريخ احتفال روسيا بيوم الشرطة إلى يوم 10 نوفمبر 1917 الذي شهد تأسيس قوات الشرطة الشعبية. وبالعودة إلى التاريخ الروسي فان القيصر بطرس الأول كان قد اعتمد مصلحة الشرطة في عام 1715 وأطلق عليها اسم "بوليتسيا"، وهو الاسم الذي تغير في العديد من مراحل التاريخ الروسي، حتى تحول طوال الحقبة التي تلت الثورة البلشفية إلى "ميليتسيا"، لتستعيد الشرطة اسمها الأول في عام 2012. 

في عام 1973 تأسست فرقة الموسيقى الثانية التابعة للجيش، بهدف الترويج للتقاليد الفنية المتبعة في وزارة الدفاع، وهي الفرقة التي ثبتت دعائمها وحققت شهرة كبيرة في البلاد خلال فترة وجيزة، إذ بدأت بعد 3 أشهر من تأسيسها بإحياء الحفلات في مختلف مدن الاتحاد السوفيتي.

تدريجيا وبفضل التدريبات وإقامة الحفلات المستمرة المصحوبة بالانضباط والالتزام، صقل أعضاء الفرقة مواهبهم وأصبحوا يتمتعون بحرفية يحسدهم عليها فنانون مشهورون، كما ازداد عدد الأغاني التي يؤديها الفريق، كما توسعت الفرقة بحيث صارت تضم راقصين وفرقة أشبال موسيقية.

بالإضافة إلى ذلك قدمت الفرقة عروضا لرقصات شعبية تعكس ثقافة شعوب الاتحاد السوفيتي ومن ثم روسيا، كما شملت هذه العروض أشهر الأغاني المحلية والعالمية، سواء الفنية أو العسكرية.

المصدر: RT + "نوفوستي"