أرنست أند يونغ: الأجور في روسيا ارتفعت بنسبة 9% خلال عام

أخبار روسيا

أرنست أند يونغ: الأجور في روسيا ارتفعت بنسبة 9% خلال عاممقر فرع مؤسسة "أرنست أند يونغ" للبحوث والاستشارات في العاصمة موسكو
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/633281/

أظهر مسح تناول أجور وتعويضات الموظفين في روسيا، أجرته مؤسسة "أرنست أند يونغ"، أظهر ارتفاعا بنسبة 9% في متوسط حجم الرواتب والأجور في روسيا، خلال 12 شهرا انتهت في يونيو/حزيران 2013 .

أظهر مسح عام تناول أجور وتعويضات الموظفين في عدد من الشركات الروسية، أجرته مؤسسة "أرنست أند يونغ" العالمية للاستشارات، أظهر ارتفاعا في متوسط حجم الرواتب والأجور في روسيا، خلال السنة الممتدة من شهر يوليو/تموز عام 2012 إلى يونيو/حزيران 2013 بنسبة 9%، أي أقل بنسبة 2% عما كان عليه في السنة السابقة.

وأشار المسح إلى أن نحو 92% من الشركات الروسية التي شملتها الدراسة، قامت برفع رواتب عامليها خلال هذه الفترة، وأن 85% من الشركات على استعداد لزيادة متوسط الرواتب لديها بنسبة 8%، خلال الفترة من 1 يوليو/تموز 2013 وحتى 30 يونيو/حزيران 2014، وأن 45% من الشركات تخطط لزيادة عدد الموظفين خلال هذه الفترة.

وقال أرباب العمل ومدراء الشركات إن المعايير التي يتم اعتمادها في زيادة أجور الموظفين، هي بالدرجة الأولى كفاءة العاملين، وتقييم مدراء شؤون الموظفين للعمال.

كما كشف المسح الذي أجرته "EY" أنه بين التوجهات الإيجابية التي شهدها مجال الرواتب والأجور في روسيا، تزايد الشركات التي تتّبع برامج الحوافز طويلة الأجل، للموظفين في المناصب الإدارية العليا، والمديرين، وأن عدد الشركات التي تتّبع هذا الأسلوب ارتفع في عام 2013 إلى 31% مقارنة مع 26% في عام 2012، كما ارتفعت شعبية برامج الحوافز المستندة إلى تقييم فعالية الموظفين بنسبة 14% في عام 2013، مقارنة مع 10% في عام 2012.

وأشار المسح إلى أن الغالبية العظمى من الشركات التي شملتها الدراسة، ما يعادل 93% منها توفر لموظفيها برامج تأمين صحي اختياري، و62% منها تقدم تأمينا على الحياة للعاملين، و22% منها تعمل على تقديم تأمينات تقاعدية لموظفيها، في حين تنوي 12% من الشركات خفض عدد موظفيها بنسبة 10%.

وقالت مؤسسة "أرنست أند يونغ" العالمية للاستشارات إنه على الرغم من انخفاض معدل نمو الإنتاج الصناعي في روسيا فإن سوق العمل الروسي مستمر في النمو، ومعدلات الطلب على العمالة بقيت عالية، مضيفة أن تباطؤ وتيرة نمو الاقتصاد الروسي، لن يكون له تأثير سلبي على معدل البطالة في البلاد، حيث تراجع في السنة الماضية من 6.6% إلى 5.56%.

 ولفتت المؤسسة إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي، وارتفاع الطلب على العمالة في روسيا، من العوامل الرئيسة التي تضمن نموا مستقرا لسوق العمل الروسي.

المصدر: RT + وكالات