واشنطن تعلن ان طهران تواجه خيارين : التعاون أم العزلة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63299/

يعتقد وليام بيرنز نائب وزيرة الخارجية الامريكي ان ايران ستواجه تشديد العزلة في حال رفضها التعاون مع المجتمع الدولي. وقال بيرنز ان "السداسي" الخاص بالملف النووي الايراني يجمع على الرأي بانه ينبغي على السلطات الايرانية البت فيما يخص التمسك بالتزاماتها الدولية وازالة القلق الذي ابداه مجلس الامن الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية في عدد من قراراتهما".

يعتقد نائب وزيرة الخارجية الامريكي وليام بيرنز ان ايران ستواجه تشديد العزلة في حال رفضها التعاون مع المجتمع الدولي.
وقال بيرنز في تصريح لوكالة "انترفاكس" الروسية ان "السداسي" الخاص بالملف النووي الايراني (الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والمانيا) يجمع على الرأي بانه  ينبغي على السلطات الايرانية البت فيما يخص التمسك بالتزاماتها الدولية وازالة القلق الذي ابداه مجلس الامن الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية في عدد من قراراتهما".
واعلن بيرينزانه سيكون هناك طريق دبلوماسي واضح لحل القضية ان ردت ايران على اسئلة المجتمع الدولي، وان ذلك من مصالح ايران والمجتمع الدولي على حد سواء.
واكد الدبلوماسي قائلا ان "الطريق الآخر هو زيادة العزلة المفروضة على ايران".
واشار الى خيبة امل الولايات المتحدة من نتائج لقاء مندوبي السداسي وايران الذي عقد في اسطنبول في اواخر كانون الثاني/يناير الماضي.
واعلن بيرينز "رغم ذلك لا نزال نتمسك بالطرق الدبلوماسية لحل القضية. ومع ذلك ينبغي علينا وضع السلطات الايرانية امام الخيار بمزيد من الحزم. ونحن نأمل في ان تستخلص ايران الاستنتاجات اللازمة. واننا على قناعة بان أفضل السبل هو مواصلة العمل بالتناسق مع شركائنا بما في ذلك روسيا".
واعترف بيرنز بانه تظهر لدى السداسي بعض الخلافات احيانا، وعلى وجه التحديد تنتقد روسيا الولايات المتحدة واوربا بسبب فرضهما عقوبات احادية الجانب على طهران.
وخلص الى القول "انني على علم ان لدينا بعض الخلافات بخصوص الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة او شركاؤنا الاخرون. إلا انني اعتقد اننا نجمع بشكل عام على أهمية منع ايران من صنع السلاح النووي وأهمية تمسكها بالتزاماتها الدولية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك