السودان.. مقتل عشرات الجنود في معارك مع متمردين بدارفور والجيش ينفي

أخبار العالم العربي

السودان.. مقتل عشرات الجنود في معارك مع متمردين بدارفور والجيش ينفي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/632982/

قتل عشرات الجنود السودانيين في كمين نصبه متمردون في اقليم دارفور غرب السودان يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني.

قتل عشرات الجنود السودانيين في كمين نصبه متمردون في اقليم دارفور غرب السودان يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن محلل قوله إن القوات الحكومية في الواقع خسرت عددا "هائلا" من الجنود "بالعشرات"، في حين لم تعرف الحصيلة الدقيقة للقتلى، مضيفا أن المتمردين خسروا بدورهم مقاتلين ولكن بأعداد أقل من خسائر الجيش.

وأكد كلا الطرفين، حركة تحرير السودان ـ جناح مينى ميناوى والقوات الحكومية، اندلاع معارك بينهما الأحد على بعد 50 كلم جنوب غرب مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، وقال عبد الله مرسال، المتحدث باسم المتمردين "لقد قتلنا 200 جندي من قوات النظام"، وأضاف أن المتمردين غنموا أيضا حوالي 20 عربة عسكرية خلال هذه المعارك.

بالمقابل نفى الجيش هذه الحصيلة، مؤكدا على لسان الناطق باسمه العقيد الصوارمي خالد سعد أن المتمردين حاولوا الاستيلاء على قافلة عسكرية بنصبهم كمينا لها، إلا "أننا أفشلنا محاولتهم والقافلة أكملت طريقها"، مضيفا أنه لا معلومات لديه عن عدد الضحايا.

في سياق متصل دعا المتمردون المجتمع الدولي إلى أن يلفت انتباهه للحرب الدائرة في السودان، مشبهين ما يحصل هناك بأحداث سورية.

واتهم رئيس الجبهة الثورية السودانية مالك عقار الرئيس عمر البشير باستغلال انشغال العالم بالحروب في سورية ومالي ليقاتل المتمردين وقتل المدنيين من خلال القصف العشوائي والتجويع.

وقال عقار الذي أقالته الحكومة السودانية من منصب والي النيل الأزرق وانضم بعد ذلك إلى الجبهة في 2011 "نحن هنا لعرض قضيتنا. إنها صرخة للمجتمع الدولي لينتبه ويساعد في إنهاء الحرب"، مضيفا "الوضع يزداد سوءا لأن الحكومة لا تسمح بالوصول إلى المنطقة..  يستخدم نقص الطعام كسلاح والحرب مستمرة.. نحن نقاتل لكننا مستعدون للتوقف إذا تم التوصل إلى سلام دائم."

وتصاعد القتال في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ انفصال جنوب السودان في 2011 في حين فشلت الجهود الدولية في إحلال السلام بمنطقة دارفور. وتنفي الخرطوم دوما استهداف المدنيين وتقول إنها تقصف فقط المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

من جانبه أكد عبد الواحد النور أحد زعماء حركة تحرير السودان إن ما وصفها بالجرائم التي تحدث في السودان مثل ما يحدث في سورية بل وأسوأ، مشددا أن ما يحدث في دارفور "ابادة جماعية" وان العنف تزايد في مناطق أخرى كما زاد التعتيم الإعلامي.

المصدر: RT + فرانس برس