دمشق تطالب مجلس الأمن بإلزام أنقرة التعاون في كشف محاولة مسلحين الحصول على مواد كيميائية

أخبار العالم العربي

دمشق تطالب مجلس الأمن بإلزام أنقرة التعاون في كشف محاولة مسلحين الحصول على مواد كيميائيةصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/632979/

شددت الحكومة السورية على خطورة حيازة المجموعات الارهابية على أسلحة دمار شامل، مؤكدة أن "المجموعات الإرهابية حاولت الحصول على مواد تستخدم في صناعة غاز السارين لإدخالها إلى سورية.

شددت الحكومة السورية على خطورة حيازة المجموعات الارهابية على أسلحة دمار شامل، مؤكدة أن "المجموعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة حاولت الحصول على مواد تستخدم في صناعة غاز السارين السام من أجل إدخالها إلى سورية".

وأشارت الحكومة في رسالة وجهتها إلى اللجان المعنية بمكافحة الإرهاب في مجلس الأمن في نيويورك يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني إلى المعلومات التي كشفت عنها الدعوى المقامة في مدينة أضنة التركية، ضد مجموعة مسلحة من جنسيات سورية وتركية حاولت الحصول على أسلحة كيميائية.

وطالبت الرسالة اللجان المعنية في مجلس الأمن العمل على مطابقة نوعية المواد الكيميائية المشار إليها في الدعوى بنوعية الغاز السام الذي استخدم في ريف دمشق وريف حلب وغيرهما من المواقع الأخرى في سورية، كما طالبت اللجان المذكورة بسؤال السلطات التركية عن سبب الإفراج عن بعض المدعى عليهم ثم إعادة توقيفهم مجدداً، والتدقيق فيما إذا كان ذلك بهدف إضاعة الأدلة في الدعوى المشار إليها أم بهدف إضاعة أدلة تتعلق بأعمال إرهابية أخرى حدثت أو قد تحدث مستقبلا.

كما طالبت الحكومة السورية في الرسالة من مجلس الأمن إلزام الحكومة التركية بالتعاون مع الهيئات المعنية بمكافحة الإرهاب في موضوع هذه الدعوى، وفي أي أنشطة إرهابية أخرى مماثلة، مشددة في رسالتها على مطالبة السلطات التركية بسؤال الشركات التركية التي باعت المواد الكيميائية السامة للمتهمين.

وكانت مصادر موثوقة أشارت إلى أن النائب العام الجمهوري التركي استند في ادعائه على المجموعة الإرهابية المذكورة إلى أدلة دامغة تتعلق بقيامها بتأمين أسلحة الدمار الشامل ضمن تركيا بهدف نقلها إلى سورية.

وتستند هذه الأدلة وفق المصادر إلى تحقيقات وافادات تؤكد قيام المتهمين بالجرائم المسندة اليهم إضافة إلى انتماء بعضهم لتنظيم القاعدة وقيامهم بالتواصل مع قادة في هذا التنظيم وفي التنظيمات المرتبطة به بهدف تأمين ونقل وإدخال المواد الكيميائية القاتلة إلى سورية وتسليمها للمجموعات المسلحة التي تنشط داخلها.

من جهة ثانية حملت الرسالة الدول الداعمة للنشاط الإرهابي المعادي لسورية في المنطقة والعالم كافة المسؤوليات عن العمليات الإرهابية التي حدثت أو يمكن أن تحدث بسبب هذا الدعم الذي يتناقض مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.

المصدر:RT+سانا