الخارجية الروسية: التصريحات اليابانية حول جزر كوريل غير مقبولة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63297/

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اللقاء مع نظيره الياباني سايدزي مايهارا يوم الجمعة 11 فبراير/شباط عن أسفه للظروف التي ترافق زيارة مايهارا لموسكو والتي تأتي بعد المواقف والتصريحات اليابانية غير المقبولة بشأن سيادة روسيا على جزر كوريل.

أعرب وزير الخارجية  الروسي سيرغي لافروف خلال اللقاء مع نظيره الياباني سايدزي مايهارا يوم الجمعة 11 فبراير/شباط عن أسفه للظروف التي ترافق زيارة مايهارا  لموسكو والتي تأتي بعد المواقف والتصريحات اليابانية غير المقبولة بشأن سيادة روسيا على جزر كوريل.
وقال لافروف: "كنت آمل في ان يتم لقاءؤنا اليوم على خلفية سياسية أكثر إيجابية بالمقارنة مع الظروف التي نشأت في الأيام الاخيرة بسبب الخطوات غير المقبولة التي جرت في إطار ما يعرف بـ"يوم الأراضي الشمالية" في اليابان".
وكان يوم الاثنين الماضي، الذي أعلنته الحكومة اليابانية "يوم الأراضي الشمالية" وهو التسمية الرسمية لجزر كوريل الجنوبية التي تعتبرها طوكيو جزءا من أراضيها، قد شهد عددا من التصرفات الاستفزازية المعادية لروسيا من قبل منظمات يابانية متطرفة وتصريحات شديدة اللهجة لرئيس الوزارء الياباني بشأن جرز كوريل.
وشدد لافورف على ضرورة بحث كل القضايا الخلافية بين الجانبين بشفافية، وتنفيذ الاتفاقات التي توصل إليها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورئيس الوزراء الياباني ناوتو كان في مدينة يوكوهاما في نهاية العام المنصرم.
من جانبه شكر وزير الخارجية الياباني نظيره الروسي على الاستقبال وأكد  استعداد بلاده لتعزيز التعاون مع روسيا. لكنه أشار الى وجود خلافات بين البلدين حول تبعية بعض الأراضي ، قائلا: "علينا ان نتصرف بحكمة لنتجاوز هذه الخلافات بمراعاة مصالح البلدين".
من جانب آخر قال ألكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ان موسكو ضد تصعيد المشاعر السلبية في العلاقات مع اليابان وتفضل التركيز على المسائل الإيجابية في جدول أعمال العلاقات الثنائية.
وفي الوقت نفسه اشار لوكاشيفيتش الى أن موسكو أخذت بعين الاعتبار التصريحات غير المقبولة لعدد من المسؤولين اليابانيين بمناسبة "يوم الأراضي الشمالية" والى المظاهرات الاستفزازية التي نظمتها منظمات يابانية قومية متطرفة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)