أوباما يطالب الحكومة المصرية بإجراء تغيير ذي مصداقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63276/

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما نقل الرئيس المصري صلاحياته وفق الدستور إلى نائبه عمر سليمان بغير الكافي. وشدد أوباما في بيان صدر عنه عقب خطاب الرئيس المصري مساء يوم الخميس 10 فبراير/شباط على أنه يتوجب على القاهرة سلوك طريق واضح للديمقراطية.

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما نقل الرئيس المصري صلاحياته وفق الدستور إلى نائبه عمر سليمان بغير الكافي. وشدد أوباما في بيان صدر عنه عقب خطاب الرئيس المصري مساء يوم الخميس 10 فبراير/شباط على أنه يتوجب على القاهرة سلوك طريق واضح نحو الديمقراطية.

وحث أوباما الحكومة المصرية على عدم اللجوء إلى القمع والوحشية ضد المتظاهرين. كما طالب الرئيس الأمريكي الحكومة المصرية بإحداث تغيير ذي مصداقية وملموس ودائم.

وجاء في البيان ان السير قدما يعني أن الحقوق العامة للشعب المصري يجب أن تحترم. وأن من المفروض على الحكومة ألا تجيب على تطلعات الشعب بالقمع أو بوحشية، و"يجب الاستماع إلى صوت الشعب المصري" كما قال أوباما.

وأضاف البيان أن الكثير من المصريين غير مقتنعين بأن الحكومة جادة في الانتقال الى الديمقراطية، ومن واجب الحكومة أن تتحدث بوضوح الى شعبها والعالم.

وقال أوباما في البيان:" قلنا منذ البداية إن الشعب سيقرر مصيره بنفسه، ولكن الولايات المتحدة كانت واضحة بخصوص مجموعة من المبادئ الواضحة التي تلتزمها". ومن المبادئ التي عددها البيان حق الشعب المصري في تحقيق آماله.

وطالب البيان بإلغاء قانون الطوارئ وبإجراء محادثات مع المعارضة بفئاتها العريضة، وبالتحضير بشكل مشترك لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وصدر البيان عقب اجتماع اوباما مع فريقه للامن القومي فور عودته الى البيت الابيض من ولاية ميتشيغان، مع تصاعد التوتر بسبب الخطاب الذي ألقاه الرئيس المصري حسني مبارك وقال فيه إنه لن يتنحى عن منصبه بل سينقل صلاحياته الى نائبه عمر سليمان. وقد تابع أوباما خطاب الرئيس المصري حسني مبارك على متن الطائرة أثناء عودته من ميتشيغان الى واشنطن.

الدول الأوروبية تأمل في أن تسير مصر نحو الديمقراطية

من جهته وصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخطوة المصرية الأخيرة بأنها كانت حتمية، معبرا عن أمله بأن تتجه مصر نحو الديموقراطية وليس إلى شكل آخر للديكتاتورية. وأضاف تعليقا على إعلان الرئيس المصري نقل سلطاته الى نائبه عمر سليمان "ان ذلك كان لا بد منه".

وقال "آمل من كل قلبي أن  تتخذ القيادة المصرية خطوات تؤدي الى الديمقراطية لا الى ديكتاتورية دينية".

أما وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ فأشار إلى أن خطوة الرئيس مبارك غير واضحة المعالم.

من جانب آخر قالت كاثرين اشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ان "الان هو وقت التغيير في مصر"، مضيفة ان "الرئيس مبارك لم يفتح الطريق بعد امام اصلاحات سريعة وعميقة" وذلك في إشارة الى رفض مبارك الاستقالة من منصبه.

واضافت في تصريح لها "سوف نعير اهتماما خاصا لرد الشعب المصري خلال الساعات والايام المقبلة".

واوضحت أنها سوف تبقى على اتصال مع السلطات المصرية للتشديد على ضرورة حصول مرحلة انتقالية ديموقراطية منظمة هادفة ودائمة".

واعرب وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيليه عن خيبة امله بعد الخطاب الذي ألقاه مبارك الذي لم يكن، كما قال، "الخطوة المنتظرة نحو المستقبل". وعبر عن خشيته من ان لا يساهم هذا الخطاب في تهدئة الوضع في مصر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية