دبلوماسي روسي: لا يمكن تسوية النزاع في دارفور الا بالتوصل الى اتفاقات سياسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63226/

اعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى هيئة الامم المتحدة في اجتماع مجلس الامن الدولي المكرس للوضع في السودان انه لا يمكن تسوية النزاع في اقليم دارفور السوداني الا "عن طريق توصل جميع الاطراف المعنية في دارفور الى اتفاقات سياسية شاملة".

اعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى هيئة الامم المتحدة في اجتماع مجلس الامن الدولي المكرس للوضع في السودان انه لا يمكن تسوية النزاع في اقليم دارفور السوداني الا "عن طريق توصل جميع الاطراف المعنية في دارفور الى اتفاقات سياسية شاملة".
وأشار تشوركين الى ان الجانب الروسي "يؤيد سعي آلية الوساطة العاملة في الدوحة لابرام اتفاقية اطارية حول تسوية النزاع في دارفور في المستقبل القريب". وأوضح الدبلوماسي الروسي "اننا ننطلق من فكرة ان عملية الدوحة التفاوضية التي لاتزال اساسا للتوصل الى اتفاقات سلام مع المتمردين في دارفور ومبادرة ما يسمى بـ"عملية دارفور السياسية" سيتم تحقيقهما على أساس التكامل المتبادل".
كما رحب الدبلوماسي بحرص الحكومة السودانية على مواصلة المشاركة البناءة في التسوية السياسية لقضية دارفور. وقال تشوركين ان المهمة الاولية هي ضمان اشراك "جميع جماعات المتمردين في دارفور في هذه العملية بدون شروط مسبقة". وأضاف ان "المجتمع الدولي يجب ان يمارس الضغط على زعماء المتمردين الذين يصرون على عدم المشاركة في المفاوضات". وأشار تشوركين الى ان روسيا "ستواصل المساعدة بنشاط على احلال السلام الراسخ والاستقرار والمساهمة في تنمية السودان، وذلك بالاشتراك مع الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والشركاء المعنيين الآخرين".
وبخصوص اجراء الاستفتاء حول مصير جنوب السودان شدد تشوركين على ان "عملية ابداء الارادة نجحت بفضل تمسك قيادتي الشمال والجنوب بتنفيذ اتفاقية السلام الشاملة". وأضاف الدبلوماسي الروسي ان بلاده "تحترم نتائج الاستفتاء الذي يعكس خيار شعب جنوب السودان". وتابع قائلا "الآن يجب خلال الفترة الانتقالية حل المسائل الاساسية المختلف عليها بين الطرفين، بما فيها الوضع في أبيي وترسيم الحدود وتوزيع عائدات النفط وكذلك مسألتي الجنسية والديون الخارجية".
وفي هذا السياق اشار تشوركين الى ان "المهم من حيث المبدأ ان الطرفين أبديا استعدادهما لتسوية هذه القضايا وبناء العلاقات مع بعضهما البعض بروح من التعاون البناء". وأضاف الدبلوماسي قائلا ان "هذا هو الخيار الصائب الوحيد الذي يتناسب مع مصالح الشعب السوداني ومهمة احلال سلام طويل الامد على أراضي هذا البلد وفي المنطقة بأكملها".
هذا وشدد تشوركين على "اننا بالطبع سنحتاج لمساعدة دولية وفيرة في اقامة كيان الدولة    في جنوب السودان الذي سينال الاستقلال والسيادة يوم 9 يوليو/تموز عام 2011".  
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية