لافروف: روسيا والناتو قادران على ضمان العمل المشترك المتكافئ في نشر الدرع الصاروخية الأوروبية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63221/

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الخميس 10 فبراير/شباط عن قناعته بان روسيا وحلف الناتو قادران على ضمان العمل المشترك في نشر الدرع الصاروخية الأوروبية، مشيرا الى ان هذا العمل سيصبح مؤشرا على الشراكة الحقيقية بين الأطراف.

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الخميس 10 فبراير/شباط عن قناعته بان روسيا وحلف الناتو قادران على ضمان العمل المشترك في نشر الدرع الصاروخية الأوروبية، مشيرا الى ان هذا العمل سيصبح مؤشرا على الشراكة الحقيقية بين الأطراف.
وأوضح لافروف في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية "بي-بي-سي" أن بناء الدرع الصاروخية التابعة للناتو سيتم على اساس المنظومة الأمريكية المضادة للصواريخ، مضيفا ان الولايات المتحدة لن تتخلى ابدا عن السيطرة على "الزر الأحمر"، اما روسيا فهي من جانبها لن تتخلى عن "زرها الأحمر".
وكانت روسيا والناتو قد اتفقا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على التعاون في مجال نشر الدرع الصاروخية الإقليمية. لكن حلف الناتو يصر على ان المنظومة الدفاعية يجب أن تتألف من جزئين منفصلين أحدهما تابع للناتو والثاني لروسيا. أما موسكو فتقترح أن يكون كل طرف مسؤولا عن منطقة معينة من الأراضي التي ستحميها الدرع الصاروخية.
وأضاف لافروف ان الخبراء العسكريين يعرفون كيف يمكن ضمان العمل المشترك في إطلاق مثل هذه المنظومة اخذا بعين الاعتبار مواقف الطرفين، دون إثارة أي شكوك ومخاوف من احتمال توجيه جزء من الدرع الصاروخية  ضد أحد المشاركين في المشروع.
وقال الوزير الروسي: "نحن نريد أن نركز على فرصة انشاء منظومة تجسد الشراكة الحقيقية المتكافئة بيننا".

روسيا مستعدة لاستئناف التعاون مع بريطانيا في مجال مكافحة الإرهاب
أعلن سيرغي لافروف ان روسيا  مستعدة لاستئناف التعاون مع بريطانيا في مجال مكافحة الإرهاب، لكنه أوضح ان ذلك يتطلب استئناف التعاون بين الاستخبارات البريطانية وجهاز الامن الفيدرالي الروسي.
وقال وزير الخارجية الروسي: "إذا كان الزملاء البريطانيون مستعدون، فجهاز الأمن الفيدرالي الروسي مستعد لاستئناف التعاون، الا ان هذا الموضوع يجب أن يبحثه المحترفون". وأكد لافروف ان مواصلة التعاون بين الدولتين في مجال مكافحة الإرهاب مستحيل بدون التعاون مع جهاز الأمن الفيدرالي الروسي الذي يعتبر الهيئة الرئيسية المعنية بمكافحة الإرهاب في روسيا".
وأضاف لافروف ان السنوات الماضية أظهرت أن كلا الطرفين يتضرران بسبب قطع التعاون في هذا المجال، في حين يواصل الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة العابرة للقارات إثارة مشاكل. وذكر ان العملية الإرهابية في مطار دوموديدوفو أظهرت مرة أخرى ضرورة بذل المزيد من الجهود لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.
وكانت العلاقات بين موسكو ولندن قد تدهورت في عام 2006 بسبب قضية ألكسندر ليتفينينكو والخلاف بين الطرفين حول نشاط المجلس البريطاني في روسيا وموقف بريطانيا من خطوات روسيا تجاه النزاع في أوسيتيا الجنوبية. وقررت بريطانيا تجميد التعاون مع روسيا في مجال مكافحة الإرهاب وعملية تسهيل نظام تأشيرات الدخول بين الطرفين والعمل على وضع اتفاقية حول المراكز الثقافية.
وفي تطرقه الى قضية ألكسندر ليتفينينكو ضابط الاستخبارات الروسية السابق ورجل الأعمال الروسي أندريه لوغوفوي الذي تتهمه بريطانيا بالتورط في ما تعتبره عملية اغتيال ليتفينينكو، قال لافروف ان القوانين الروسية تمنع تسليم المواطنين الروس الى الدول الأجنبية. لكنه قال ان موسكو دعت الزملاء البريطانيين الى تزويدها بالوثائق المطلوبة لإجراء التحقيقات اللازمة على الأراضي الروسية.

لافروف: قضية الصحفي البريطاني لوك هاردينغ لن تؤثر في العلاقات الروسية البريطانية
أكد وزير الخارجية الروسي أن قضية الصحفي البريطاني لوك هاردينغ الذي منعته السلطات الروسية من دخول البلاد، لم تنعكس على العلاقات الروسية البريطانية.
وقال لافروف انه درس قضية هاردينغ وهو مراسل صحيفة "الغارديان" في موسكو، وبحثها مع نظيره البريطاني وليام هيغ. وأوضح الوزير الروسي أن هاردينغ خلال تواجه في روسيا كان يزور بعض الاماكن  بدون رخصة خاصة بزيارة مثل هذه الأماكن.
واشار لافروف الى ان الصحفي البريطاني لم يقم بحل المشاكل المتعلقة بتمديد اعتماده في روسيا، على الرغم من ان السلطات الروسية مددت فترة تأشيرته الى مايو/أيار القادم، كي يتمكن أطفاله من اتمام العام الدراسي في روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)