واشنطن قد تلغي لقاء ثلاثيا مع أفغانستان وباكستان على خلفية الخلاف الدبلوماسي مع إسلام آباد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63203/

أشارت وزارة الخارجية الأمريكية الى ان واشنطن قد تلغي اللقاء الأمريكي الأفغاني الباكستاني المقرر في نهاية الشهر الجاري على خلفية الخلاف الدبلوماسي الحالي بينها وبين إسلام آباد. وجاء هذا التصريح في إشارة الى الخلاف القائم بين واشنطن وإسلام آباد بسبب مصير الدبلوماسي الأمريكي ريموند ديفيز الذي اعتقلته باكستان بتهمة قتل شابين باكستانيين.

أشارت وزارة الخارجية الأمريكية الى ان واشنطن قد تلغي اللقاء الأمريكي الأفغاني الباكستاني المقرر في نهاية الشهر الجاري على خلفية الخلاف الدبلوماسي الحالي بينها وبين إسلام آباد.
وقال فيليب كراولي الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية يوم الأربعاء 9 فبراير/شباط: "اننا نريد ان يكون اللقاء مثمرا. وإذا كان هناك  سبب ما يجعلنا نعتقد ان اللقاء لن يكون مثمرا، فنحن مستعدون لتعديل (موعده)".
وجاء تصريح كراولي في إشارة الى الخلاف القائم بين واشنطن وإسلام آباد بسبب مصير الدبلوماسي الأمريكي ريموند ديفيز الذي اعتقلته باكستان بتهمة قتل شابين باكستانيين.
وتابع كراولي، قائلا: "إذا اتخذنا قرارات ما، فسنبلغكم"، واصر في الوقت نفسه على أن التقارير الصحفية حول تعليق جميع العلاقات مع باكستان غير صحيحة.
وكرر الدبلوماسي الامريكي مطلب بلاده بالإفراج الفوري عن ديفيز (36 سنة) وهو مستشار فني في القنصلية الأمريكية بلاهور.
من جانب آخر أصر البنتاغون على أن الأزمة الدبلوماسية بين البلدين لم تؤثر بشكل ملموس في العلاقات العسكرية مع باكستان.
هذا واعترف ديفيز  بقتل شابين باكستانيين يركبان دراجة نارية، وقال إنهما هدداه فيما كان يقود سيارته في لاهور يوم 27 يناير/كانون الثاني الماضي. وتقول الشرطة الباكستانية ان مواطنا باكستانيا ثالثا لقى مصرعه تحت عجلات سيارة دبلوماسية أمريكية وصلت الى مكان الحادث لمساعدة ديفيز الذي اوقفته الشرطة. وطالبت الولايات المتحدة باكستان بإطلاق سراح ديفيز، قائلة إنه كان يدافع عن نفسه، في حين تشير إسلام آباد الى انه لا يتمتع بالحصانة الدبلوماسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك