متحدث باسم لجان حماية الشعب الكردية: اليعربية وعشرات القرى تحت سيطرتنا الكاملة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/631658/

أكد المتحدث باسم لجان حماية الشعب الكردية ريدور خليل أن اليعربية ومعبر اليعربية وعشرات القرى والمزارع المحيطة بها اصبحت تحت السيطرة الكاملة لوحدات حماية الشعب الكردي.

أكد المتحدث باسم لجان حماية الشعب الكردية ريدور خليل في اتصال مع قناتنا أن اليعربية ومعبر اليعربية وعشرات القرى والمزارع المحيطة بها اصبحت تحت السيطرة الكاملة لوحدات حماية الشعب الكردي، وذلك بعد معارك مع الكتائب الاسلامية المتمثلة بـ"جبهة النصرة" والدولة الإسلامية في العراق والشام.

وأشار خليل إلى أن اللجان لم تكن لديهم غاية في الدخول إلى اليعربية، لكنه منذ 3 اشهر والقرى الكردية تتعرض لهجمات شرسة من قبل المتطرفين، وأن الهجمات كانت تشن من اليعربية التي اضحت بمثابة نقطة استراتيجية لمسلحي النصرة وداعش.

وأوضح خليل أن المشكلة لم تحل سلمياً على الرغم من الدعوات التي طرحت من قبل الأكراد، الأمر الذي أدى إلى اعلان حملة انتقاماً لمن قتل. وأضاف أن دخول اليعربية جرى بالتعاون ومساندة العشائر العربية، التي ترفض هي الاخرى وجود الكتائب المتطرفة في مناطقهم.

ولفت خليل إلى أن اليعربية تعتبر نقطة استراتيجية لاحتوائها على آبار النفط ومعبر حدودي، لكنه حالياً مغلق، معربا عن أمله في أن يفتتح بعد دحر الجماعات المسلحة التكفيرية.

وكان مراسلنا في سورية قد أفاد في وقت سابق بأن وحدات الحماية الكردية تمكنت من السيطرة على بلدةِ اليعربية وسبع قرى اخرى في محافظة الحسكة السورية القريبة من العراق بعد أيامٍ من المعاركِ العنيفة مع عناصرَ من جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام.

وشهدت مناطق واسعة في شمال سوريا وشمال شرقها لا سيما قرب الحدود التركية والعراقية، معارك شرسة خلال الاشهر الماضية بين المقاتلين الاكراد التابعين في غالبيتهم الى حزب الاتحاد الديموقراطي وعناصر من النصرة و(داعش).

مراسلنا: "الجيش الحر" يسيطر على بلدة طفس في ريف درعا والشعثنة في ريف حماة

أما فيما يخص المناطق الأخرى فقد أوضح المراسل أن "الجيش الحر" تمكن من السيطرة على بلدة طفس في ريف درعا، حيث كانت تتمركز وحدات من الجيش السوري.

وقال ان كتائب "الجيش الحر" استطاعت كذلك السيطرة على بلدة الشعثنة في ريف حماة حيث دارت اشتباكات عنيفة انتهت بدخولها البلدة بعد سقوط قتلى من الطرفين.

ونقل المراسل عن مصادر عسكرية خاصة تأكيدها لـ"RT" ان الجيش السوري استطاع في منطقة ماير بريف حلب من قتل ما يزيد عن 50 مسلحا من مجموعات متشددة تابعة لـ"جبهة النصرة".

من جهته أوضح العميد سعد معن الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية وعمليات بغداد في اتصال مع قناتنا أن حرس الحدود العراقي يبذل جهودا كبيرة لضبط الحدود مع سورية والبالغ طولها 618 كلم.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية