آموس: هناك 2000 مجموعة مسلحة في سورية و2،5 مليون شخص لا تصلهم المساعدات الانسانية

أخبار العالم العربي

آموس: هناك 2000 مجموعة مسلحة في سورية و2،5 مليون شخص لا تصلهم المساعدات الانسانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/631626/

أعلنت نائبة أمين عام الامم المتحدة للشؤون الانسانية فاليري آموس اليوم الجمعة 25 اكتوبر/تشرين الاول ان هناك حوالي 2،5 مليون شخص لا تصلهم المساعدات الانسانية في سورية.

أعلنت نائبة أمين عام الامم المتحدة للشؤون الانسانية فاليري آموس اليوم الجمعة 25 اكتوبر/تشرين الاول ان هناك حوالي 2،5 مليون شخص لا تصلهم المساعدات الانسانية في سورية.

واطلعت آموس، خلال اجتماع مفتوح لمجلس الامن، اعضائه على الوضع الانساني المتشكل في سورية بعد دعوة رئيس المجلس جميع الاطراف المتحاربة في 2 اكتوبر/تشرين الاول الى توفير فرصة السماح بالوصول الى من يحتاج المساعدة.

كما اشارت آموس الى ان هناك نحو الفي مجموعة مسلحة في سورية اصبح التصادم فيما بينها امرا اعتياديا، ولكنه يتسبب بقطع طرق نقل المساعدات الانسانية للمحتاجين.

وقالت انه "مر ثلاثة اشهر على كلمتي الاخيرة في المجلس، وما نزال غير قادرين على توفير المساعدة لـ2،5 مليون انسان تقريبا مقطوعين في مناطق من الصعب الوصول اليها، وذلك بغض النظر عن محاولاتنا استخدام الوضع بعد دعوة رئيس المجلس لكي نفعل اكثر بكثير".

واضافت انه "حسب معطيات مختلفة، هناك في سورية نحو الفي مجموعة مسلحة معارضة اصبح التصادم فيما بينها امرا اعتياديا ما يتسبب بقطع الطرق الرئيسية لنقل المساعدات الانسانية بسبب المعارك العنيفة".

ولفتت الى ان موظفي الامم المتحدة في سورية جهزوا الاسبوع الماضي قافلة لارسال المساعدات للمحتاجين الا انهم لم يتمكنوا من ايجاد السائقين بسبب خوفهم على حياتهم والامتناع عن نقل المساعدات.

وطالبت آموس مجلس الامن بزيادة تمويل المساعدات الانسانية الى سورية، مشيرة الى انه من الضروري توفير مبلغ 1،8 مليون دولار للشتاء وانه "يجب الحصول على هذه الاموال بدون تمهل والا فانه سيكون من المتأخر الحصول على المواد الضرورية ونقلها بسرعة".

وذكرت ان احدى المشاكل التي تعيق هذا العمل هي البيروقراطية في منح التأشيرات السورية لدخول موظفي المنظمات الانسانية الى البلاد.

ودعت المسؤولة الاممية مجددا الاطراف المتحاربة الى اعلان هدنة عاجلة للسماح لموظفي المنظمات بايصال الغذاء والدواء والملاجئ المؤقتة للسكان المتضررين.

وأكدت انه "من الضروري السماح للناس بالانتقال الى مناطق آمنة أكثر دون المخاطرة بتعرضهم لهجوم"، معتبرة ان على مجلس الامن الضغط على الاطراف المتحاربة لتستجيب للنداءات الانسانية.

الجعفري: الحكومة السورية تقدم حجما كبيرا من المساعدات الإنسانية وهذه أمور لا تخفى على آموس

من جانبه، أعلن مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن الحكومة السورية أخلت من المعضمية قبل عشرة أيام ثلاثة آلاف عائلة بحماية الجيش السوري، وفتحت أكثر من ألف مدرسة رممتها بمساعدة الجيش واستضافت فيها آلاف العائلات السورية.

وتسائل الجعفري قائلا: "هل يمكن لوكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس أن تقول لنا ماذا فعلت هي لآلاف العائلات السورية التي أضحت الآن بلا بيت وهربت من قراها بسبب الممارسات الإجرامية للعصابات المسلحة هناك؟".

وأكد ان "الحكومة السورية تقوم بالعمل الكبير والحجم الكبير من المساعدات الإنسانية وهذه أمور لا تخفى على آموس، ولكن أنا لا أعرف لماذا تحاول أن تنكرها في إحاطاتها لمجلس الأمن".

كما انتقد المندوب السوري العقوبات المفروضة على بلاده وتعامل الامم المتحدة معها قائلا ان "الأمم المتحدة تعرف تماما الآثار السلبية للإجراءات الأحادية، وهي كمنظومة عمل متعددة الأطراف ضد ما يسمى الإجراءات أحادية الجانب، ولذلك فإن هناك غيابا لجانب مهم جدا في ثقافة آموس من الناحية السياسية والإنسانية، إذ كيف يعقل أن تتجاهل هذا الجانب ويفترض فيها أن تعرف ماذا يجري في هذه الأمم المتحدة؟".

المصدر: "نوفوستي" + "RT"  + "سانا"

الأزمة اليمنية