مدفيديف يكلف وزير الدفاع بضمان أمن جزر كوريل الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63152/

كلف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في 9 فبراير/شباط وزير الدفاع باتخاذ التدابير اللازمة لتوفير أمن جزر الكوريل الواقعة في أقصى الشرق الروسي وطلب من المسؤولين العسكريين نشر الأسلحة الكفيلة بحماية الجزر بوصفها أراضي تابعة للفدرالية الروسية. واشار في الوقت نفسه الى ضرورة تنمية المنطقة اقتصاديا.

كلف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في 9 فبراير/شباط وزير الدفاع باتخاذ التدابير اللازمة لتوفير أمن جزر الكوريل الواقعة في أقصى الشرق الروسي.
وطلب مدفيديف من المسؤولين العسكريين نشر الأسلحة الكفيلة بحماية جزر الكوريل بوصفها أراضي تابعة للفيدرالية الروسية. وأشار مدفيديف إلى أن روسيا ستعزز وجودها العسكري في هذه الجزر باعتبارها منطقة ذات أهمية استراتيجية، مؤكدا أن موسكو تمارس سيادتها على الجزر بشكل كامل. وتأتي هذه الإجراءات عقب تصريحات حادة أطلقها بعض المسؤولين اليابانيين خلال اليومين الأخيرين بشأن زيارة مدفيديف لجزر الكوريل في نوفمبر العام الماضي.

واشار مدفيديف في الوقت نفسه الى ضرورة تطوير علاقات حسن الجوار مع المحيط الاقليمي والتعاون مع الجيران في تنفيذ عدد من المشاريع في جزر الكوريل.
ويرى الرئيس انه يجب تنمية  اقتصاد الكوريل، داعيا الى تطوير السياحة الى جانب تطوير الفروع التقليدية مثل الاستفادة من حرارة المياه الجوفية لتوليد الطاقة الكهربائية وصيد الاسماك واقامة البنية التحتية الجيدة من اجل ذلك. 
واكد مدفيديف بهذا لصدد على اهمية جذب المستثمرين الى الجزر عن طريق منحهم  امتيازات اضافية وتهيئة الظروف لتوظيف الاموال.

نائب روسي : تعزيز القوات في منطقة جزر الكوريل رفض لإعادة قراءة تاريخ الحرب

رأى نائب رئيس لجنة مجلس الدوما الروسي لشؤون الدفاع إيغور بارينوف أن الرئيس دميتري مدفيديف بقراره نشر قوات إضافية في منطقة جزر الكوريل للدفاع عن أراضيها ومواطنيها، وضع النقاط على الحروف.
وأوضح بارينوف أن هذا يعتبر قرارا سياسيا يؤكد عدم استعداد موسكو إعادة النظر في تاريخ الحرب العالمية الثانية التي تحولت بموجبها جزر الكوريل من اليابان إلى روسيا، لا تحتاج لأراضي الغير ولا تفرط في أراضيها. وأشار نائب رئيس لجنة الدفاع في الدوما أن اللجنة لن تتجاهل التصريحات المعادية لروسيا في البرلمان الياباني .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)