رجل دين فلسطيني يعالج بالطب الشعبي والكي يقصده فلسطينيون واسرائيليون

الصحة

رجل دين فلسطيني يعالج بالطب الشعبي والكي يقصده فلسطينيون واسرائيليون
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/631389/

يحظى رجل الدين الفلسطيني الأب نيقولا شاهين بشعبية كبيرة في بلاده ليس بسبب عظاته فحسب، وإنما لممارسته الطب الشعبي الذي مكنه من علاج كثيرين من فلسطين وإسرائيل، فقدوا الأمل بالشفاء .

يحظى رجل الدين الفلسطيني الأب نيقولا شاهين بشعبية كبيرة في بلاده ليس بسبب عظاته والتعاليم المسيحية التي يبشر بها فحسب، وإنما ايضا لممارسته الطب الشعبي الذي مكنه من علاج الكثير ممن فقدوا الأمل بالشفاء، سواء من فلسطين أو إسرائيل.

وقد ورث الأب نيقولا الخبرة في الطب الشعبي عن والده الذي عاش قرنا كاملا، أمضى منه عشرات السنين وهو يداوي المرضى.

يعيش الأب نيقولا شاهين في قرية عين عريك القريبة من مدينة رام الله، التي يقصدها مدرسا لتعاليم الدين المسيحي، ومن ثم يعود أدراجه حيث يكون عشرات المرضى بانتظاره. وعلى الرغم من أنه يعتمد في العلاج على الطب الشعبي والكيّ، إلا أنه يلجأ في بعض الأحيان إلى الطب الحديث.

من هؤلاء المرضى رجل في الخمسين من عمره يدعى محمد مصباح، عانى في غضون نصف سنة آلاما في جانبه الأيسر. لجأ مصباح إلى كثير من الأطباء لكنهم جميعا فشلوا في تشخيص المرض، فمنهم من قال إنه "ديسك" وآخر أكد على ضرورة الخضوع لعملية جراحية.

لكن ما أن ألقى الأب نيقولا نظرته الأولى على صور الأشعة حتى سأل المريض عما إذا كان تعرض لحادثة سقوط، ليرد الرجل إيجابا، وإن لفت انتباهه إلى أن الحادثة وقعت قبل 20 عاما، وأنه تعافى منها ولم يعد يشعر بالألم الذي داهمه مجددا.

لم يكن هناك المزيد مما ينبغي معرفته بالنسبة للأب نيقولا، فأخرج من صندوقه علبة تحتوي على معجون أعشاب، أعطاها لمحمد مصباح وأرشده إلى وصفة محددة تساعده على التخلص من الألم، فهكذا كان.

الجدير بالذكر أن رجل الدين الطيب والطبيب في آن واحد كان سببا في علاج العشرات ممن واجهوا حالات مرضية قيل لهم إنها مستعصية، مثل التهابات بالطحال، وجروح في المعدة، والعقم، وحتى الشلل النصفي.

وفي كل مرة يقدم الأب علاجه لمرضاه يعود هؤلاء إليه لتقديم الشكر له فحسب، خاصة وأنه يقوم بأعمال الخير هذه ويستغل الهبة التي منحه إياها الخالق دون التربح منها.

لا يقتصر العلاج على البسطاء من المرضى بل قد يشمل الزملاء إن صح القول أيضا. في هذا الصدد يذكر الأب نيقولا أن أحد المصابين بهزال شديد جاءه من مدينة الناصرة لتلقي العلاج، وبعد أن تماثل للشفاء كشف عن هويته فإذا به مسؤول قسم جراحة القلب في مستفى "هداسا" الإسرائيلي.

لم تكد تمر أيام حتى جاء الطبيب إلى الأب نيقولا شاهين ليقدم له الشكر، وكان برفقته مسؤول التأمين الوطني في إسرائيل. وبمده يد العون لكل من يحتاج له إنما يجسد الأب نيقولا تعاليم السيد المسيح، عيسى عليه السلام الذي كان يشافي مرضى الروح والجسد.

المصدر: RT + "النهار"