السلطات السورية تطلق سراح 14 معتقلة ضمن صفقة التبادل مع المخطوفين اللبنانيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/631335/

أطلقت السلطات السورية في وقت متأخر ليلة يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول عن 14 امرأة معتقلة في السجون.

أطلقت السلطات السورية في وقت متأخر ليلة يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول عن 14 امرأة معتقلة في السجون، وردت اسماؤهن على لائحة التبادل مع المخطوفين اللبنانيين التسعة الذين أطلقوا الاسبوع الماضي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الناشطة سيما نصار قولها  إنه "تم منذ ساعات الإفراج عن اربع عشرة سيدة كدفعة" من لائحة تضم اسماء 128 امرأة وتشكل جزءا من صفقة تم التوصل اليها نتيجة مفاوضات شاركت فيها تركيا وقطر ولبنان.

وأوضحت نصار ان بين اللواتي افرج عنهن "ميرفت الحموي، وهي مريضة بالسرطان، وهذا ثالث اعتقال لها"، مؤكدة ان "كل المعتقلات اللواتي أفرج عنهن من الناشطات السلميات ولا مبرر لاعتقالهن".

وقالت نصار "هذه دفعة اولى"، معربة عن املها في ان يتم الافراج عن الاخريات "غدا وبعد غد"، مضيفة "الله اعلم اذا كان سيتم الافراج عنهن جميعا".

وبموجب هذه الصفقة، أفرج الاسبوع الماضي عن تسعة لبنانيين احتجزهم "لواء عاصفة الشمال" الذي يقاتل ضمن مجموعات المعارضة المسلحة في شمال سورية منذ ايار/مايو 2012. ونقل اللبنانيون الى اسطنبول قبل العودة الى لبنان.

في الوقت نفسه، افرج عن طيارين تركيين كانا خطفا في آب/اغسطس في بيروت. وأعلنت المجموعة التي خطفتهما ان العملية تهدف الى دفع انقرة للضغط على المجموعة التي تحتجز اللبنانيين في منطقة حدودية مع تركيا.

اما الشق الثالث من الصفقة، فقضى بان تفرج السلطات السورية على عشرات المعتقلات السوريات في سجونها.

وتقول المعارضة بوجود قرابة 4 آلاف معتقلة لدى السلطات السورية من أبرزهن المدونة طل الملوحي، التي احتجزت قبل الأحداث في سورية بنحو عامين على خلفية نشر آراء سياسية اعتبرت مسيئة للسلطات السورية.

ميدانياً رصدت مواقع معارضة السورية غارات مكثفة على منطقة السفيرة بريف حلب، مشيرة إلى محاولات موازية لاقتحامها من قبل الجيش السوري.

كما أشارت هذه المصادر يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول إلى قصف على منطقتي مساكن هنانو وباب النيرب بمدينة حلب.

أما في ضواحي دمشق، فتجددت الاشتباكات في أحياء جوبر وبرزة والقابون.

وأوضح مراسلنا أن مسلحين حاولوا التسلل إلى مناطق حلب الآمنة مثل بستان الباشا وصلاح الدين. وأضاف أن الاشتباكات مازالت مستمرة في ريف دمشق، كما سقطت عدة قذائف هاون على منطقة جرمانا وفي ساحة الامويين ادت الى اصابات طفيفة.

وذكر المراسل ان المنطقة الجنوبية شهدت استهداف الجيش السوري لتجمعات المسلحين في درعا البلد وصد عدد من الهجمات لمقاتلي ما يعرف بـ"الجيش الحر" على حواجز عسكرية في ارياف درعا.

المصدر: RT+فرانس برس