السبت.. موعد مع غضب جزائري

أخبار العالم العربي

"الارشيف"
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63130/

أعلن تجمع "التنسيقية الوطنية من أجل التغيير والإصلاح" أنه مصمم على الخروج يوم السبت 12 فبراير/ شباط القادم بمسيرة تجوب شوارع العاصمة الجزائر، على الرغم من رفض وزارة الداخلية منحه الترخيص اللازم.

أعلن تجمع "التنسيقية الوطنية من أجل التغيير والإصلاح" أنه مصممة على الخروج يوم السبت 12 فبراير/ شباط القادم بمسيرة تجوب شوارع العاصمة الجزائر، على الرغم من رفض وزارة الداخلية منحه الترخيص اللازم.

ويضم هذا التجمع رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق أحمد بن بيتور وحركة "الإصلاح الوطني" وحزب "التجديد الجزائري" والحركة من أجل الشباب والديمقراطية وحركة "الانفتاح" وجمعية "العلماء المسلمين الجزائريين" و الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ومنظمات نقابية مستقلة.

وأشار بيان أصدرته شخصيات نقابية وحقوقية أن المسيرة المرتقبة ستنطلق من ساحة الأول من مايو إلى ساحة الشهداء.

وأضاف البيان أن الاحتجاجات ستتم بمشاركة جميع المنظمات المدنية والعديد من رجالات السلك القضائي الذين أكدوا على حقهم في التظاهر وفقا لمواد الدستور.

وفي وقت كشفت فيه مصادر جزائرية عن أن الحكومة الجزائرية دعت المسؤولين إلى محاورة المنظمات الأهلية للوقوف على مطالبها، يواصل موظفو الصحة في البلاد إضرابا مفتوحا عن العمل استجابة لنداء نقابتهم.
يذكر ان لمواجهات كانت قد اندلعت ظهر الاثنين الماضي بعدما قدمت وحدة من فرقة الدرك المحلية بإعادة فتح طريق يربط بين مدينتي قسنطينة وعنابة، كان الغاضبون اغلقوه صباحاً بالصخور والعجلات المطاطية المشتعلة، احتجاجاً على عزلتهم وتأخر استجابة السلطات المحلية لطلبهم بدعم شبكة توزيع مياه الشرب بما يكفي قريتهم.
وقال مسؤولون محليون ان المواجهات التي اسفرت عن اصابة ‬20 شخصا استغرقت اكثر من 6 ساعات ، قبل ان يتوصل وسطاء الى فك الاشتباك والتقريب بين اراء ممثلين للقرية والمسؤولين للاتفاق حول اجندة عمل مشترك لحل المشاكل المطروحة.
المصدر: وكالات


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية