باريس تعتبر أن التجسس مرفوض بين الحلفاء.. وواشنطن تبرره بالعمل على ضمان أمن الأمريكيين

أخبار العالم

باريس تعتبر أن التجسس مرفوض بين الحلفاء.. وواشنطن تبرره بالعمل على ضمان أمن الأمريكيين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/631186/

اعتبرت باريس أن عمليات التجسس الأمريكي ممارسة مرفوضة بين الحلفاء، بينما قال وزير الخارجية الأمريكي أن برنامج التنصت الأمريكي كان جزءا من عملية لضمان أمن المواطنين الأمريكيين.

اعتبرت باريس أن عمليات التجسس الأمريكي التي كشفت عنها تسريبات صحفية، ممارسة مرفوضة بين الحلفاء، بينما قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن برنامج التنصت الأمريكي كان جزءا من عملية لضمان أمن المواطنين الأمريكيين.

وأعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الاثنين لنظيره الأمريكي باراك أوباما خلال اتصال هاتفي معه  عن "استنكاره الشديد" لما أثير حول تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية على عشرات الملايين من المكالمات الهاتفية لمواطنين فرنسيين، معتبرا أنها "ممارسات مرفوضة" بين الحلفاء.

وذكر بيان للرئاسة الفرنسية أن هولاند طالب بـ"تقديم كافة التوضيحات" اللازمة، "إضافة إلى مجمل المعلومات التي قد تكون في حوزة المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن".

وأضاف البيان أن هولاند "أعرب عن استنكاره الشديد لهذه الممارسات المرفوضة بين الحلفاء والأصدقاء لأنها تشكل مساسا بالحياة الخاصة للمواطنين الفرنسيين".

بدوره أعلن البيت الابيض في بيان إن اوباما وهولاند "ناقشا ما كشف النقاب عنه في الآونة الاخيرة في الصحف والتي شوه بعضها انشطتنا واثار بعضها اسئلة مشروعة من جانب اصدقائنا وحلفائنا عن كيفية توظيف هذه الامكانيات".

وجاء في البيان ان "أوباما أوضح لهولاند ان الولايات المتحدة بدأت في مراجعة الطريقة التي تجمع بها المعلومات الاستخباراتية".

واكد البيان ان الرئيسين اتفقا على ضرورة مواصل بلديهما مناقشة هذا الأمر من خلال القنوات الدبلوماسية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد قال في تصريحات للصحفيين خلال زيارته للعاصمة الفرنسية مساء الاثنين 21 أكتوبر/تشرين الأول أن واشنطن ستجري مشاورات مع باريس للحفاظ على التوازن بين المصالح المشروعة للولايات المتحدة في مجال الأمن وقلق حلفائها بشأن حصانة الحياة الشخصية للمواطنين.

بدورها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف أن الولايات المتحدة تنوي مواصلة العمل مع الفرنسيين عبر القنوات الدبلوماسية لبحث الوضع المتعلق بنشاط الاستخبارات الأمريكية.

 وتابعت قائلة: "الولايات المتحدة تواصل المحادثات بهذا الشأن مع فرنسا ودول أخرى، إذا اقتضت الضرورة".

وكان رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك أيرولت سبق أن أعرب عن استيائه من التجسس الأمريكي الذي كشفت عنه صحيفة "لوموند" وطالب واشنطن بتقديم إيضاحات مفصلة لتفسير الأسباب وراء عمليات التنصت. وشدد على أنه لا الضرورة الاستراتيجية ولا مصالح الدفاع القومي تبرر التجسس. وتابع أنه على الولايات المتحدة أن تجعل نشاطها شفافا وأن تضع حدا لمثل هذه الممارسات.

 

المصدر: RT + وكالات