سليمان: لا إنهاء للنظام ولا انقلاب لأن ذلك يعني الفوضى التي يمكن أن تصل بالبلد إلى المجهول

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63085/

حذر عمر سليمان نائب الرئيس المصري من أن البديل عن الحوار الذي يجريه مع المعارضة للانتقال السلمي للسلطة هو الانقلاب الذي يجب تجنبه. وقال سليمان إن "كلمة الرحيل التى يرددها بعض المتظاهرين ضد أخلاق المصريين، التى تحترم كبيرها ورئيسها، كما أنها كلمة مهينة ليست للرئيس فقط، وإنما للشعب المصري كله".

حذر عمر سليمان نائب الرئيس المصري من أن البديل عن الحوار الذي يجريه مع المعارضة للانتقال السلمي للسلطة هو الانقلاب الذي يجب تجنبه.
وقال سليمان في اجتماع مع رؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية والخاصة اليوم الثلاثاء 8 فبراير/شباط "إن الحوار والتفاهم هو الطريقة الأولى لتحقيق الاستقرار في البلاد والخروج من الأزمة الحالية بسلام وبخطوات متصلة ببرنامج عمل لحل جميع المشكلات"، واكد أن "الطريق الثاني البديل هو حدوث انقلاب، ونحن نريد أن نتجنب الوصول إلى هذا الانقلاب الذى يعنى خطوات غير محسوبة ومتعجلة، وبها المزيد من اللاعقلانية، وهو ما لا نريد أن نصل إليه، حفاظاً على مصر وما تحقق من مكتسبات وإنجازات".
وأكد عمر سليمان انه "لا إنهاء للنظام ولا انقلاب، لأن ذلك يعني الفوضى التي يمكن أن تصل بالبلد إلى المجهول الذى لا نريده".
وأضاف نائب الرئيس المصري "إن كلمة الرحيل التى يرددها بعض المتظاهرين ضد أخلاق المصريين، التى تحترم كبيرها ورئيسها، كما أنها كلمة مهينة ليست للرئيس فقط، وإنما للشعب المصري كله، وأكد أن الرئيس مبارك أحد أبطال حرب أكتوبر والمؤسسة العسكرية حريصة على أبطال أكتوبر ولا يمكن أن ننسى تاريخنا أونضيعه".
وأشار عمر سليمان إلى ما يردده البعض عن العصيان المدني قائلا "إن هذه الدعوة خطيرة جداً على المجتمع، ونحن لا نتحمل ذلك على الإطلاق، ولا نريد أن نتعامل مع المجتمع المصري بالأداة الشرطية، وإنما يتم التعامل بالحوار والموضوعية والواقعية وطبقا للقدرات المتاحة"، على حد تعبيره.
وأكد نائب رئيس الجمهورية أن رئيس الوزراء والوزراء "يبذلون جهوداً كبيرة لمواجهة متطلبات الجماهير وعودة الحياة إلى طبيعتها، بعد الشلل الذي تعرضت له الخدمات المقدمة للجماهير خلال الفترة الماضية بسبب إغلاق البنوك والمدارس والجامعات وتوقف المواصلات، واستمرار حظر التجوال"، مشيرا إلى أن "التواجد الكبير فى ميدان التحرير للمتظاهرين وبعض الفضائيات التي تهين مصر وتقلل من قيمتها تجعل المواطنين يترددون في الذهاب لأعمالهم".
وقال نائب رئيس الجمهورية "إننا لا نستطيع أن نتحمل وقتا طويلا في هذا الوضع، ولا بد من إنهاء هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن".

وتعليقا على تصريحات سليمان الأخيرة  قال ناصر عبد الحميد عضو ائتلاف شباب الثورة المصرية في اتصال مع "روسيا اليوم" إن خطاب نائب الرئيس المصري لم يتغير عن خطاب رموز النظام المصري. وأشار إلى أن قول سليمان بأن الشعب المصري ليس مستعدا للديمقراطية لم يعد صحيحا مع حدوث الثورة المصرية.

من جهته قال عبد الله السناوي رئيس تحرير صحيفة "العربي" الناصرية في اتصال مع "روسيا اليوم" إن لا أحد من المحتجين يقبل بأي مبادرات للنظام لتسوية الأزمة قبل رحيل مبارك وهو الهدف الرئيسي للثورة المصرية، حسب قوله.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه مظاهرات حاشدة في العاصمة القاهرة وعدد من المدن المصرية الأخرى تطالب بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

وذكر شهود عيان أن مئات الآلاف تظاهروا يوم الثلاثاء في الإسكندرية وسط غياب قوات الشرطة والجيش.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية