سحب الاعتراف بـ "الائتلاف السوري" من قبل 70 فصيلا مسلحا وتشكيل جبهة جديدة جنوب سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630760/

أعلن نحو 70 فصيلا من المعارضة السورية المسلحة في محافظة درعا سحب الاعتراف بـ "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة"، متهمة هذا التنظيم المدعوم من الغرب بـ"الفشل".

أعلن نحو 70 فصيلا من المعارضة السورية المسلحة في محافظة درعا سحب الاعتراف بـ "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة"، متهمة هذا التنظيم المدعوم من الغرب بـ"الفشل".

وقال قادة تلك الفصائل في بيان إن قرارهم بسحب الاعتراف جاء بعد فشل "الائتلاف" في تمثيل المعارضة السورية وإسقاط نظام بشار الأسد، معلنين عن تشكيل تنظيم جديد أطلقوا عليه اسم "مجلس قيادة الثورة للمنطقة الجنوبية".

وجاءت هذه الخطوة التي أعلنها ممثلو الفصائل الذين اجتمعوا في درعا الأربعاء 16 أكتوبر/تشرين الأول ، بعد قيام 13 مجموعة مقاتلة في شمال البلاد بخطوة مماثلة نهاية الشهر الماضي، ودعت فيها إلى تأليف تشكيل إسلامي يضم "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم "القاعدة".

ورأى المتحدث باسم "ائتلاف المعارضة السورية" لؤي صافي في تصريح لـ"راديو سوا" أن ما حصل يدلّ على سوء تفاهم كبير بين أطياف المعارضة السياسية والمسلحة.

من جهته، اعتبر المنسق السياسي والإعلامي لـ"الجيش السوري الحر" لؤي مقداد، أن البيان لا يعني رفض المجموعات المقاتلة لهيئة أركان "الجيش الحر" برئاسة سليم إدريس.

وقال مقداد لوكالة "أ.ف.ب": "اطلعنا على البيان، وسنتواصل مع قادة هذه المجموعات". وأضاف: "على إخواننا في الائتلاف الإنصات بدقة لصوت الشعب في داخل سورية، لأولئك الذين يضحّون بدمهم في سورية، للثوار على الأرض". وشدد على أن "مطالب الثوار يجب أن لا تؤخذ بخفة".

عضو المجلس الوطني السوري: تشكيل جبهة جديدة مؤشر على إحباط تجاه "الائتلاف"

اعتبر عضو المجلس الوطني السوري صالح المبارك أن سحب الاعتراف بـ"الائتلاف الوطني السوري" من قبل فصائل مسلحة وتشكيل جبهة جديدة مؤشرا على عدم الرضا والإحباط تجاه قيادة "الائتلاف". وذكر أن قيادة "الائتلاف" لم تلب الطموحات المروجة بالمستوى المطلوب. وأضاف أن اجتماع عدد كبير من الفصائل شيء إيجابي، مؤكدا أن التكتل الذي نشأ ليس ضد الائتلاف وإنما هو موجه ضد نظام بشار الأسد.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية
افتتاح معرض دمشق الدولي بعد 5 سنوات من الغياب