يضحك أخيرا من يضحك أولا

العلوم والتكنولوجيا

يضحك أخيرا من يضحك أولا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630653/

أجرى مختصون في مجال علم النفس دراسة حول الصلة بين السعادة في مرحلة الطفولة وتأثيرها لاحقا على الإنسان، فخلصوا إلى أن فرص الطفل السعيد في أن يصبح ثريا أكبر منها لدى الطفل التعس.

أجرى مختصون في مجال علم النفس دراسة حول الصلة بين السعادة في مرحلة الطفولة وتأثيرها لاحقا على الإنسان، فخلصوا إلى أن  فرص الطفل السعيد في أن يصبح ثريا أكبر منها لدى الطفل التعس.

شملت الدراسة تحليل معلومات حول 15 ألف طفل، وكشفت أهمية حصول الإنسان في سنوات حياته الأولى على كل ما من شأنه إثارة المشاعر الإيجابية لديه، وأكدت استعداد هؤلاء الأطفال نفسيا لتحقيق نجاحات مادية بعد دخولهم معترك الحياة.

يشير المختصون الأمريكيون القائمون على الدراسة إلى أن الضحك يعد من أهم سبل التعبير عن المشاعر التي يجب أن تكون سمة الإنسان في طفولته. أما الأطفال الذين تنتابهم مشاعر الحزن أكثر من مشاعر الفرح فإنهم يفقدون ثقتهم بأنفسهم تدريجيا، مما يشكل عائقا أمامهم لتحقيق إنجازات مهمة في حياتهم.

يشار في هذا الصدد إلى أن دراسات سابقة كشفت أن الإنسان يشعر بسعادة حقيقية وهو في الـ 22 من عمره، وذلك لأن تجربته في الحياة متواضعة في هذا السن، وكذلك عندما يبلغ الـ 69، إذ أنه يسمح لنفسه في هذا العمر بألا يشعر بالندم عما كان في حياته.

إلى ذلك يشدد المهتمون على أن الدراسة تسلط الضوء على عامل السعادة وتأثيره على مستقبل الإنسان، مع لفت الانتباه إلى أن السعادة المشار إليها تشمل الأغنياء والفقراء أيضا.

المصدر: RT + "ميددايلي"