اللوحات الجدارية في كهوف العصر الحجري إبداعات نسائية

متفرقات

اللوحات الجدارية في كهوف العصر الحجري إبداعات نسائية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630553/

توصل مختصون إلى أن الرسومات التي تغطي العديد من جدران الكهوف والتي تعود إلى العصر الحجري هي إبداعات نقشتها نساء، وذلك بعد فحص دقيق لآثار أصابع عثر عليها على الصخر.

توصل مختصون إلى أن الرسومات التي تغطي العديد من جدران الكهوف والتي تعود إلى العصر الحجري هي إبداعات نقشتها نساء، وذلك بعد فحص دقيق لآثار أصابع عثر عليها على الصخر.

يؤكد هذا الاستنتاج أن الإبداعات واللوحات الفنية في الكهوف القديمة رسمت بأنامل نسائية، على الرغم من أن الانطباع السائد حتى فترة قصيرة كان أن هذه الرسومات تعود لرجال.

حول هذا الأمر يقول العالم دين سنو من جامعة بنسلفانيا إن مشاركة النساء في الفن التشكيلي الحديث بدأت في القرن الماضي فحسب، حين ظهرت فنانات شكلن منافسة لأشهر الرسامين في حينه.

لكن ما قبل ذلك وعلى مدار ألفيّ عام، اقتصرت مشاركتهن كنماذج نقلها الرسامون على الورق، لا سيما في الإيقونات والأعمال الفنية ذات الطابع الديني.  

كما يضيف العالم أنه في العصر الحجري لم تكن هناك تفرقة بين الرجل والمرأة.

ولم يعتمد العالم سنو في دراسته على الرسوم بحد ذاتها بقدر ما أبدى اهتمامه بـ "التوقيع" تحت كل لوحة إن صح التعبير، والمتمثل بآثار راحة اليد.

درس العالم طول الأصابع وقارنها بمتوسط طول الأصابع في العصر الحالي فتوصل إلى أن معظم اللوحات المرسومة على جدران الكهوف "بيش ميرل" في فرنسا التي تعود إلى 25 ألف عام، وكذلك رسومات "إيل كستيليو" في إسبانيا التي يبلغ عمرها 28 ألف عام، رسمتها نساء.

ويأتي هذا الاستنتاج ليعزز ما هو معروف من معلومات عن حياة الإنسان في تلك الحقبة. فبينما كان الرجل يتوجه إلى الصيد، كانت المرأة تنتظره في الكهف، فتمارس "الأعمال المنزلية" وتربية الأطفال وما إلى ذلك.

لكن رتابة الحياة في حينه كانت تمنح المرأة الكثير من الوقت الذي استغلته للتعبير عن مواهبها بالرسم.

هذا ويشير العلماء إلى أن هذا الاستنتاج يبدو منطقيا، انطلاقا من آلية عمل المخ لدى الرجال، فمن المعروف أن الفص الأيسر لدى الرجل أنشط من نظيره الأيمن، وهو المسؤول عن القدرة على التحليل والمنطق ودراسة الظواهر المحيطة به.

فعلى سبيل المثال يعرف العالم الكثير من علماء الرياضيات الرجال، فيما عدد هؤلاء بين النساء قليل جدا.

أما مخ المرأة المرأة فينشط أكثر في الفص الأيمن، الأمر الذي يجعل مخيلة المرأة واسعة أكثر، بالإضافة إلى أن ذلك يؤثر على طريقة تعاملها مع ما يدور حولها من خلال العاطفة، وهو ما يجعلها مؤهلة للإبداع في المجال الفني.

المصدر: RT + "نيوزلاند"

أفلام وثائقية