بوش يلغي سفره الى سويسرا خشية اعتقاله

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63055/

أكدت انباء صحفية يوم الثلاثاء 8 فبراير/ شباط إلغاء الرئيس الأمريكي السابق بوش زيارة له كانت مقررة إلى سويسرا، خوفا من إجراءات قانونية قد تتخذ ضده بشأن اتهامات بممارسة التعذيب ضد معتقلي غوانتانامو.

أكدت انباء صحفية يوم الثلاثاء 8 فبراير/ شباط إلغاء الرئيس الأمريكي السابق بوش زيارة له كانت مقررة إلى سويسرا، خوفا من إجراءات قانونية قد تتخذ ضده بشأن اتهامات بممارسة التعذيب ضد معتقلي غوانتانامو.

وأكدت الانباء ان بوش كان يعتزم القاء كلمة في حفل العشاء السنوي، الذي تقيمه "كيرين هايسود" المؤسسة اليهودية في جنيف يوم السبت المقبل، موضحة ان هناك ثمة ضغط على الحكومة السويسرية لاعتقال بوش وفتح تحقيق جنائي إذا دخل البلاد، حيث قدمت ضده شكاوى بشأن ارتكاب جرائم تعذيب.
من جهتها شددت جماعة من منظمتي " هيومن رايتس ووتش " التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، والاتحاد الدولي لحقوق الإنسان، شددتا على إن إلغاء الزيارة مرتبط بتحركات متزايدة لتحميل بوش المسؤولية عن تعذيب، بما في ذلك أسلوب محاكاة الغرق الذي استخدمه المحققون الأمريكيون في تعذيب المعتقلين في العراق وأفغانستان .
ونقلت الانباء عن ريد برودي  المستشار بمنظمة "هيومن رايتس ووتش" قوله أن الإجراء الذي اتخذته سويسرا أظهر أن لدى بوش لديه مخاوف من اقامة الدعاوى القانونية ضده إذا سافر إلى دول صادقت على المعاهدة الدولية لحظر التعذيب، مؤكدا إن الرئيس الامريكي السابق يحاول تجنب "الأغلال".
هذا وكانت جماعات حقوقية قد قالت إنها تعتزم اقامة دعوى من 2500 صفحة يوم الاثنين ضد بوش الابن في العاصمة السويسرية جنيف، تتهمه فيها بسوء معاملة المعتقلين في غوانتانامو بالقاعدة البحرية الأمريكية في كوبا، التي تضم سجناء من أفغانستان والعراق ومناطق أخرى بتهم الإرهاب.
وتشير لائحة الاتهام إلى حدوث تعذيب من خلال برنامج وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لاستجواب المحتجزين بموافقة بوش وباستخدام طرق منها محاكاة الغرق والحرمان من النوم وأوضاع إجهاد قسرية وتقييد المحتجزين في صندوق معتم.

يذكر ان الرئيس السابق بوش كان قد اعترف في مذكراته وفي المقابلات التلفزيونية التي اجريت معه، أنه أمر باستخدام أسلوب الاستجواب الذي يحاكي الغرق ضد المعتقلين في السجون التي يشرف عليها جيش الاحتلال الامريكي سواء في العراق او افغانستان او سجن غوانتانامو .
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك