لافروف: روسيا تساند التسوية السلمية لازمة ساحل العاج

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63053/

قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، ان روسيا تساند الجهود المبذولة من اجل التسوية السلمية لازمة ساحل العاج وان أي تدخل خارجي هو خرق مباشر لقرار مجلس الامن الدولي الساري المفعول. صرح لافروف بذلك خلال لقائه نظيره السنغالي مديكي ينانغ يوم 8 فبراير/شباط بموسكو.

قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، ان روسيا تساند الجهود المبذولة من اجل التسوية السلمية لازمة ساحل العاج وان أي تدخل خارجي هو خرق مباشر لقرار مجلس الامن الدولي الساري المفعول. صرح لافروف بذلك خلال لقائه نظيره السنغالي مديكي ينانغ يوم 8 فبراير/شباط بموسكو.
وقال " ان روسيا تساند الجهود التي تبذلها دول المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا في البحث عن تسوية سياسية لازمة ساحل العاج ". واضاف " انا واثق من ان على مجلس الامن الدولي مساندة الجهود المبذولة في البحث عن تسوية سلمية للازمة. وان التدخل الخارجي في العملية الانتخابية وخاصة التدخل باستخدام القوة فانه مرفوض تماما، لانه سيؤدي الى خلخلة الاستقرار ليس فقط في غرب افريقيا، بل وفي عموم القارة، خاصة اذا اخذنا بالحسبان قرب موعد الانتخابات في 13 دولة افريقية. علينا الا نقدم مثالا سيئا  يستخدم في كل مرة عندما يظهر هناك من هو غير راض عن نتائج الانتخابات ".
وعبر لافروف عن ثقته بأن " الدول الافريقية ستقف موقفا عقلانيا كما حصل سابقا بأزمة غينيا وغينيا بيساو التي اخذت طابعا قانونيا صحيحا. كما تشبه هذه الازمة التي حصلت في زيمبابوي حيث انه تم بمساعدة جمهورية جنوب افريقيا وبلدان افريقية اخرى التوصل الى حلول وسطية اسهمت في تطور زيمبابوي بشكل اعتيادي ".
واضاف لافروف " اننا نستثني طرق استخدام القوة وان منح حق استخدام القوة هو من صلاحيات مجلس الامن الدولي فقط ".

ومن جانبه قال مديكي ينانغ وزير خارجية السنغال في المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب انتهاء مباحثاته مع نظيره الروسي، ان حرية التعبير وحرية الرأي هي ضمان الامن والقانون في بلدان افريقيا  . وقال " تترأس السنغال اليوم  منظمة المؤتمر الاسلامي وتدعو الى احترام النظام من اجل ضمان الامن في كافة البلدان الافريقية ".
وردا على سؤال حول العوامل التي اثرت على الاوضاع في تونس ومصر قال الوزير السنغالي " ان عدم وجود امكانية للتعبير بحرية عقدت الاوضاع جدا ". واضاف " فمثلا تونس حققت نجاحات جيدة في المجال الاقتصادي، لكنها لم تفعل الشيء نفسه في المجال السياسي مما ادى الى انفجار الوضع الاجتماعي ". واضاف " نفس الشيء حصل في مصر، حيث ان موضوع الانتخابات البرلمانية ادى الى ازمة سياسية داخل البلد ".
وقال انا واثق من ان "  تعدد الاراء وحرية التعبير فقط هي الضمانة لمناخ سياسي سلمي ليس فقط في بلدان افريقيا، بل وفي بلدان العالم الاخرى ".
وضمن هذا السياق اكد لافروف على " ضرورة عمل كل شيء من اجل ان تحظى الانتخابات في افريقيا بالثقة اللازمة. لان هذا سيمنع نشوب نزاعات وحروب، وبعكسه   سيحمل الكل السلاح ويخرج الى الميدان ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)