سورية.. مآس إنسانية لا تتوقف

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630392/

مأساة النزاع في سورية لا تتوقف عند سقوط عشرات الضحايا يوميا في المواجهات.. ولا عند تحول مدن إلى أطلال بل تطال أيضا الهاربين من شظايا الاقتتال..

طالبت موسكو بإنزال أشد العقوبات بحق عناصر في المعارضة السورية المسلحة متورطين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وشدد مفوض حقوق الإنسان في الخارجية الروسية قسطنطين دولغوف تعليقا على تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الذي أكد مقتل 190 مدنيا على يد مسلحي المعارضة في محافظة اللاذقية، شدد على ضرورة إنزال عقوبات رادعة في حق المتورطين في هذه الجرائم.

مأساة النزاع في سورية لا تتوقف عند سقوط عشرات الضحايا يوميا في المواجهات.. ولا عند تحول مدنٍ إلى أطلال، بل تطال أيضا الهاربين من شظايا الاقتتال..

مأساة دقت منظمات إنسانية ناقوس الخطر من أجل مواجهتها في ظل ارتفاع أعداد اللاجئين.

وقد تعهدت الامم المتحدة في حزيران/يونيو الماضي بتقديم خمسة مليارات دولار كمساعدات إنسانية للمتضررين من الأزمة السورية. إلا أن ما وفرته حتى الآن أقل من نصف هذه القيمة.

ولم يتم توفير سوى 44% للدعم الإنساني، في حين يرسل داعمو المعارضة المسلحة أموالا طائلة في شكل أسلحة يقال إنها غير فتاكة على غرار عربات عسكرية ومناظير ليلية وأجهزة اتصال.

وتقدر مؤسسات دولية خروج أكثر من مليوني شخص من سورية منذ بداية الأزمة.. لجأَ أغلبهم إلى الدول المجاورة، ورغم أن البعض يقول إن الأرقام الحقيقية أكبر بكثير إلا أن الأرقام الدولية تشير إلى أن نحو 750 ألف سوري لجأوا إلى لبنان ونحو 530 ألفا إلى الأردن ونحو 490 ألفا إلى تركيا بينما اختار نحو 200 ألف سوري العراق ملاذا.

الأمم المتحدة تتوقع مساعدات بناء على حجم اقتصادات الدول المعنية.. أي الحصول على 1.3 مليار دولار من الولايات المتحدة وهو ما لم تدفع منه واشنطن سوى 818 مليون دولار.

أما قطر فلم تتجاوز مساهمتها 3% من حصتِها في المساعدات الانسانية اذ أعطت نحو 3ِ ملايين دولار من أصل 79 مليون دولار.. في وقت تواصل فيه دعمها لفصائل المعارضة المسلحة.. ففي يوليو/تموز الماضي فقط قدمت قطر 5 ملايين دولار لدعم الائتلاف السوري المعارض كما تشير تقارير إلى تقديمها عشرات الملايين الأخرى للمعارضة المسلحة.

المصدر: RT