الرئاسة الفلسطينية تنفي نقل رسالة من تميم بن حمد الى الاسد تهدف الى تلطيف الأجواء

أخبار العالم العربي

الرئاسة الفلسطينية تنفي نقل رسالة من تميم بن حمد الى الاسد تهدف الى تلطيف الأجواءزكي والاسد في دمشق 7 اكتوبر/تشرين الاول 2013
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630366/

نفت الرئاسة الفلسطينية نقل مبعوث الرئيس محمود عباس الخاص عباس زكي خلال زيارته مؤخرا لدمشق رسالة من أمير قطر تميم بن حمد الى الرئيس السوري بشار الاسد تعبر عن الرغبة بتلطيف الأجواء.

نفت الرئاسة الفلسطينية الأنباء التي وردت في احدى الصحف عن نقل عباس زكي المبعوث الخاص للرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارته مؤخرا الى دمشق رسالة من أمير قطر تميم بن حمد الى الرئيس السوري بشار الاسد تعبر عن الرغبة بتلطيف الأجواء مع دمشق وانتهاج سياسة قطرية جديدة.

وأعلنت الرئاسة الفلسطينية في بيان يوم السبت 12 اكتوبر/تشرين الأول ان ما أوردته صحيفة "السفير" اللبنانية حول الرسالة "غير صحيح".

وطالبت الرئاسة في بيانها "وسائل الإعلام الالتزام بمعايير المصداقية والشفافية وتوخي الدقة عند نشرها لهذه الإنباء الملفقة، التي لا تخدم أي مصلحة وطنية بل تخلق حالة من البلبلة وسط ما يجري من أحداث مؤسفة في العالم العربي، خاصة ان موقف الرئيس (محمود عباس) والقيادة الدائم هو عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، ومع حق الشعوب في تقرير مصيرها، والسعي الى كل ما من شأنه تخفيف المعاناة عن أبناء شعبنا الفلسطيني اللاجئين في سورية".

هذا ونقلت "السفير" في عددها الصادر امس الجمعة عن "مصادر فلسطينية في سورية تأكيدها ان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي نقل الى الرئيس السوري بشار الأسد، خلال لقائهما في دمشق قبل أيام، رسالة من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تعبر عن رغبة بتلطيف الأجواء مع دمشق".

 وقالت تلك المصادر ان "زيارة زكي لدمشق، واجتماعه مع الأسد في 7 اكتوبر/تشرين الأول الحالي، لم تكن مرتبطة بالوضع الفلسطيني الخطير في دمشق، ولا بالعلاقات الفلسطينية-السورية على الإطلاق، وإنما بدولة قطر وسياستها الخارجية".

 وهذا واثارت زيارة زكي الى دمشق المفاجئة الاستغراب والدهشة، وخصوصا انها انتهت دون أن تتسرب أي معلومة عن دوافعها واهدافها، ولا سيما أن هناك جهة فلسطينية وزارية قوامها زكريا الأغا واحمد مجدلاني هي المكلفة بمتابعة شؤون الفلسطينيين في سورية مع السلطات المحلية.

وكتبت "السفير" عن مصادرها روايتهم التي تقول أن "الشيخ تميم اتصل بالرئيس محمود عباس في احد أيام اغسطس/آب الماضي، ودعاه الى مقابلته في الدوحة. وبالفعل زار ابو مازن الدوحة ليوم واحد، في 28 آب الماضي، وقابل الشيخ تميم، الذي طلب منه الاتصال بالأسد لتلطيف الأجواء مع السلطات السورية، واعلام القيادة السورية بأن قطر ستنتهج، بالتدريج، سياسة مختلفة عن السياسة الخارجية السابقة، مع أن تغييرا جوهريا في هذه السياسة لن يكون متاحا في الفترة المقبلة".

المصدر: "وفا" + "السفير"

الأزمة اليمنية