نتانياهو يحذر من احتمال سقوط مصر في يد الإسلاميين المتطرفين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63036/

‏حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاثنين 7 فبراير/شباط من ان الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام الحاكم في مصر قد تجر هذا البلد الى السير على الطريق الذي تسير عليه ايران أو قد تقود الاسلاميين المتطرفين الى السلطة.

‏حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاثنين 7 فبراير/شباط من ان الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام الحاكم في مصر قد تجر هذا البلد الى السير على الطريق الذي تسير عليه ايران أو قد تقود الاسلاميين المتطرفين الى السلطة.
وقال نتانياهو في كلمة ألقاها أمام وفد من النواب الأوروبيين خلال زيارتهم للكنيست الاسرائيلي: "من الممكن ان تبدأ اصلاحات ليبرالية وديموقراطية في مصر. لكن الاحتمال الثاني هو ان ينتهز الاسلاميون هذه الفرصة للسيطرة على الحكم في البلاد، أما الاحتمال الثالث فهو خطر ان تحذو مصر حذو ايران". وأوضح رئيس الوزارء الاسرائيلي انه في هذا الحال سيقوم المتطرفون بممارسة الاستبداد والظلم في البلاد وبتخويف جيران بلادهم.
وذكر نتانياهو ان المعارضة الإيرانية نزلت الى الشارع وقمعت السلطات هذه المظاهرات. واشار الى انه "لم يحصل اي حوار والناس قتلوا في الشارع".
وقال ايضا "لا اعرف ماذا سيجري في مصر ولكن مصلحتنا واضحة: يجب الاحتفاظ بالسلام القائم منذ 3 عقود وجلب الهدوء في الجنوب (اسرائيل) والاستقرار في المنطقة".

نتانياهو يدعو الى توحيد الصف الأوروبي في التصدي للبرنامج النووي الإيراني

دعا بنيامين نتانياهو الدول الأوروبية الى توحيد صفوفها للحيلولة دون حصول إيران على السلاح النووي والتصدي لطموحاتها النووية.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي: "نرى اليوم إيران التي لا تملك أسلحة نووية بعد، لكنها تؤثر في السياسة بلبنان وأفغانستان واليمن وباكستان والاراضي الفلسطينية وحتى دول أمريكا اللاتينية". ودعا الأوروبيون الى التفكير حول الأسباب التي تقف وراء سعي إيران لتطوير صواريخ باليستية جديدة، علما بانها تملك في الوقت الراهن صواريخ قادرة على الوصول الى اسرائيل.
ودعا نتانياهو الى التعامل الجدي مع الخطر الإيراني على خلفية عدم الاستقرار في المنطقة واحتمال انتهاز المتطرفين هذه الفرصة واستخدام سعي الشعوب للحرية والديمقراطية، لفرض سيطرتهم على الحكم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية