زراعة الحياة في قنابل الموت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630322/

قنابل غاز مسيل للدموع تنبعث منها رائحة الزهور، مفارقة جديدة ضمن سلسلة مفارقات الحياة الفلسطينية.

قنابل غاز مسيل للدموع تنبعث منها رائحة الزهور، مفارقة جديدة ضمن سلسلة مفارقات الحياة الفلسطينية، وفكرة غريبة ابتكرتها والدة باسم أبو رحمة الذي توفي عام 2010 اثر اصابته بقنبلة غاز في صدره بشكل مباشر، لتزرع الوالدة اليوم حب الحياة متمثلا بأزهار في قوارير كانت في أصلها قنابل.

وتشهد آلاف قنابل الغاز الفارغة المتناثرة هنا وهناك على جرائم الاحتلال ضد سكان قرية بلعين الذين انتفضوا ضد الجدار والاستيطان، وتمثل دليلا على القتل العمد لباسم أبو رحمة بعد أن أُغلقت التحقيقات الإسرائيلية في حادثة وفاته وبرأت الجندي المسؤول عن قتله لعدم كفاية الأدلة.

اما الوالدة التي ما زالت تحتفظ بأداة الجريمة (قنبلة الغاز التي افقدتها ولدها)، فهي لا تنفك تأتي الى حديقة الزهور حيث قضى باسم لتسقيها بقطرات من الماء ودموع من الأمل. 

أن يزرع الفلسطينيون الورد في قنابل الموت، فهذا أكثر من مجرد فكرة أو مبادرة من نوع ما،  بل هي رسالة مفادها أن هذا الشعب يحب الحياة، اذا ما استطاع اليها سبيلا.

المزيد في تقريرنا المصور