غزة.. اختراعات طلاب في مواجهة الصعاب

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630078/

تسجل في غزة اختراعات لطلاب موهوبين يسعون دائما لإيجاد حلول لأزمات المواطنين، لكن الواقع لا يعينهم على تحويل هذه الاختراعات الى منتج تجاري يمكن تسويقه محليا وعربيا ودوليا.

تسجل في غزة دوما اختراعات لطلاب موهوبين يسعون دائما لإيجاد حلول لأزمات المواطنين في القطاع، لكن الواقع الغزي لا يعينهم على تحويل هذه الاختراعات الى منتج تجاري يمكن تسويقه محليا وعربيا ودوليا.

الاختراع الأول يقدم تقنية لمعرفة مدى تلوث المياه في آبار غزة حيث المياه غير صالحة للشرب، يمكن وضعه في المياه العادمة ليقدم معلومات دائمة عن نسبة التلوث في هذه الأماكن، والاختراع الثاني متعلق بنقل معلومات بين الشركات لا يمكن اختراقها، لأن المعلومات يتم ترميزها أثناء ارسال هذه البيانات.

وهناك اختراع آخر يحاول من خلاله شاب غزي أن يحل مشكلة الكهرباء في غزة، وغاز الطهي، وقد نجح فعلا ضمن نموذجه في حل هذه المشكلة. هذا الشاب يمتلك عشرات الاختراعات الأخرى، الا ان مشكلة المخترعين في غزة لا تكمن في نماذجهم التي يقدمونها، بل في الواقع الصعب الذي يعجز عن تحويل هذه الاختراعات الى سلع تجارية يمكن تسويقها.

اقتصاد منهار، واستسهال لدمغ صورة المجتمع الغزي كمجتمع استهلاكي، هكذا تتصرف المؤسسات الرسمية الفلسطينية التي لا تستطيع أن تستوعب ما يملكه الشباب من أفكار يبدو المجتمع في حاجة ماسة لها.

كل شيء في غزة مشكلة، وهناك أفكار يمكن أن تساعد، ولكن العجز يظل عائقا حقيقيا يمنع المبدعين من مواصلة بحثهم عبر أبحاثهم العلمية.

المزيد في تقريرنا المصور