انشقاقات المسؤولين الأفغان قبل استحقاق الانتخابات الرئاسية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630069/

في الوقت الذي تستعد فيه قوات إيساف لمغادرة أفغانستان، تأتي سلسلة انشقاقات من قبل مسؤولين أفغان وانتقالهم الى حركة طالبان، فتتعقد صورة انتخابات 5 ابريل/نيسان من العام القادم.

في الفترة التي تستعد فيها قوات إيساف الدولية لمغادرة أفغانستان، تأتي سلسلة انشقاقات داخل النخبة السياسية الأفغانية الحاكمة وانتقال بعضهم الى حركة طالبان، فتتعقد صورة انتخابات 5 ابريل/نيسان من العام 2014 القادم.

أحد أبرز الانشقاقات كان من قبل قاضي عبد الحي، اذ انضم الرجل لطالبان، وقد كان عضوا في مجلس الشيوخ بين عامي 2004 و2008 ، وكان حاكما سابقا لولاية سربول الشمالية.

وتقول بعض المصادر انه من المرجح أن يكون مسؤولون أمنيون آخرون من الحكومة الأفغانية قد انضموا لطالبان مؤخرا.

من جهتها رحبت حركة طالبان بالخطوة واصفة إياها بأنها إنجاز يدعمها، لا سيما وأن الرجل قد قال انه رأى ما وصفه بالوجه الفاسد للحكومة، وما فعلته بحق الناس والسكان، من قصف للمدن والقرى وتفتيش للمنازل من قبل المحتل الأمريكي.

والمنشقون من الحكومة الى حركة طالبان 13 ضابطا و11 من رجال الشرطة.

وعدد المرشحين للانتخابات الافغانية الرئاسية القادمة 27 مرشحا، من بينهم شقيق الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي لا يستطيع الترشح لفترة رئاسية ثالثة وفقا للدستور.

افغانستان، التي قل اهتمام العالم بها وبانتخاباتها، تقف أمام استحقاق يحاول عبره الأفغانيون أن يصلوا الى معجزة توقف الفساد وتقي البلاد والعباد شر القتال.

المزيد في التقرير المصور