موسكو تدعو واشنطن لسحب أسلحتها النووية من أوروبا وتحذرها من زيادة قدرات الدفاع الصاروخي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/63001/

أعلن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي أن روسيا تدعو الولايات المتحدة إلى سحب أسلحتها النووية من أوروبا. من جهة أخرى قال نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو ستنظر في مسألة تنفيذ معاهدة ستارت الجديدة من عدمه في حال مواصلة واشنطن زيادة قدراتها الخاصة بالدفاع المضاد للصواريخ.

أعلن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي أن روسيا تدعو الولايات المتحدة  إلى سحب أسلحتها النووية من أوروبا.
وقال الدبلوماسي الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم الاثنين 7 فبراير/شباط في وكالة "إنترفاكس" إنه من الأفضل بدء سحب الأسلحة النووية التكتيكية الأمريكية من أوروبا وإزالة البنى التحتية لها لكي يصبح هذا المجال أكثر شفافية.
وأكد ريابكوف أن الأسلحة النووية التكتيكية الأمريكية التي يتم نشرها في أوروبا تحمل طابعا استراتيجيا بالنسبة لروسيا.
وفي سياق متصل قال ريابكوف إن روسيا تعتبر المفاوضات مع واشنطن بشأن تقليص الأسلحة النووية التكتيكية أمرا سابقا لأوانه، لكنه أشار إلى أن موسكو لا تتهرب من هذه المسألة لكنها ترى أنه لا يمكن العمل في هذا المجال بشكل منفصل عن قضايا أخرى مثل عدم التوازن في الأسلحة العادية والدرع الصاروخية والأسلحة في الفضاء وغيرها.
من جهة أخرى قال نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو ستنظر في مسألة تنفيذ معاهدة ستارت الجديدة من عدمه في حال مواصلة واشنطن زيادة قدراتها الخاصة بالدفاع المضاد للصواريخ.
وأشار ريابكوف إلى أن الترابط بين الأسلحة الدفاعية والهجومية ضروري قانونيا وفقا لما نصت عليه معاهدة ستارت الجديدة. وأضاف أنه "من البديهي بالنسبة لنا أن الترابط بين الأسلحة الدفاعية والهجومية الذي نصت عليه مقدمة المعاهدة يمثل حلقة أساسية سمحت بالتوصل إلى اتفاق"، مؤكدا على أن التشكيك في ضرورة هذا الترابط أمر غير مقبول.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)