روسيا تدين تصريحات رئيس الوزراء الياباني بشأن جزر الكوريل وتؤكد سيادتها عليها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62989/

أعلن سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي أن السيادة الروسية على جزر الكوريل غير قابلة لإعادة النظر وأن الرئيس الروسي سيقوم بزيارات عمل بغض النظر عن رد فعل طوكيو. من جهة أخرى أرسلت السفارة الروسية في طوكيو مذكرة احتجاج إلى وزارة الخارجية اليابانية احتجاجا على قيام منظمات يمينية متشددة بتدنيس العلم الروسي.

أعلن سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي أن السيادة الروسية على جزر الكوريل غير قابلة لإعادة النظر وأن الرئيس الروسي سيقوم بزيارات عمل بغض النظر عن رد فعل طوكيو.
وأشير في بيان مساعد الرئيس الروسي إلى أن "رئيس الدولة لدى قيامه بزيارة هذه المنطقة الروسية أو تلك ينفذ مهمات حساسة في صالح المواطنين الروس ولا يحتاج إلى حد أدنى من موافقة أي كان. خاصة أن السيادة الروسية على جزر الكورييل غير قابلة لإعادة النظر فيها لا اليوم ولا غدا".

جاء ذلك ردا على تصريحات رئيس الوزارء الياباني ناوتو  يوم الاثنين 7 فبراير/شباط الذي وصف فيها زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى جزيرة كوناشير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بأنها "فظاظة غير لائقة".
من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن تصريحات الجانب الياباني بشأن زيارة الرئيس الروسي إلى جزر الكوريل غير مقبولة. وجاء في بيان للخارجية الروسية أن "الجانب الروسي يحتج بحزم على تصريحات القيادة اليابانية غير المقبولة حيال روسيا ويعلن عن رفضها لطموحات طوكيو الرامية إلى إعادة سيطرتها على أراض روسية".

هذا وتظاهرت منظمات يمينية متطرفة  يوم الاثنين 7 فبراير/شباط بالقرب من البعثة الدبلوماسية الروسية في العاصمة اليابانية في إطار ما يسمى بـ "يوم الأراضي الشمالية"، وجاء عدد من المتظاهرين حاملين علما روسيا ممزقا.
وقد أرسلت السفارة الروسية في طوكيو مذكرة احتجاج إلى وزارة الخارجية اليابانية احتجاجا على قيام منظمات يمينية متشددة بتدنيس العلم الروسي.

واعلنت وزارة الخارجية الروسية بهذا الصدد ان " الجانب الروسي يدين استفزازات المتطرفين اليابانيين. وعلى حكومة اليابان أن تتخذ كافة الإجراءات للحيلولة دون تكرار مثل هذه الأعمال المعادية لروسيا".

مستقبل العلاقات الروسية اليابانية

من جهته اشار عميد كلية الاستشراق في معهد العلاقات الدولية بموسكو دميتري ستريلتسوف إلى أن احتجاجات المتطرفين اليابانيين التي جرت اليوم في العاصمة طوكيو، لن تؤثر بشكل ملموس على تطور العلاقات الروسية اليابانية لأن تدهور العلاقات ضد مصالح كلا الدولتين.
وقال ستريلتسوف: " لا أعتقد أن ما حصل في طوكيو سيؤثر على العلاقات بين الدولتين لأن هذه الاحتجاجات أصبحت مراسم سنوية، وفي السابع من فبراير كل عام عادة ما يزور رئيس الوزراء الياباني المناطق الشمالية ويتفقدها بالمنظار، أو تندلع مظاهرات.. اليوم مع تدهور علاقات اليابان مع الصين، تبحث طوكيو عن حلفاء جدد في أوروبا كما إلى كسب وُدِّ موسكو. ومن جانبها تهتم روسيا بالتعاون الاقتصادي مع اليابان".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)