رجل اعمال روسي: اجراءات الحكومة للنهوض بالنمو الاقتصادي يجب ان تكون عميقة وشاملة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/629813/

اكد ممثل قطاع الاعمال الروسي بوريس تيتوف في مقابلة مع قناة RT ان الاجراءات التي ستتخذها الحكومة من اجل ان تضطلع فعاليات الاعمال بدور القاطرة الاقتصادية يجب ان تكون عميقة وشاملة.

أعلنت الحكومة الروسية مؤخراً عن نهج اقتصادي جديد للمرحلة المقبلة، يعطي أنشطة الأعمال دوراً رئيساً في النهوض بالنمو الاقتصادي. أما رجال الأعمال فيطالبون الحكومة بتسهيلات ضريبية لقاء توسيع أنشطتهم وزيادة استثماراتهم. وقد تناول ممثل قطاع الاعمال الروسي بوريس تيتوف هذه المسألة في مقابلة مع قناة RT.

س ـ تعول الحكومة الروسية على فعاليات الأعمال للاضطلاع بدور القاطرة الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة، ولكن هل لرجال الأعمال بالمقابل مطالب موجهة إلى الحكومة للقيام بهذا الدور الاقتصادي البارز؟

ج ـ التوجه الحكومي صحيح، ونحن نرحب بتلك القرارات.. إلا أن الإجراءات التي ستتخذها الحكومة يجب أن تكون عميقة وشاملة. ونحن نتطلع لخفض الضرائب على الأنشطة الإنتاجية وعلى قطاع الشركات وزيادتها بالمقابل على الاستهلاك وعلى الأشخاص. والفكرة العامة وراء ذلك هي ضرورة كون أي رجل أعمال مهتماً باستثمار ما يحققه من أرباح في توسعة أعماله لا في الاستهلاك الشخصي.

لذلك ندعو لجعل هيكل منظومة الضرائب في روسيا مشابهاً لهيكله في البلدان المتقدمة حيث يقع على المواطنين جل الدخل المتأتي من الضرائب لا على قطاع الشركات.. فيما ان دافع الضرائب الرئيسي في روسيا هو قطاع الشركات، وهذا يجب أن يتغير أيضا.

واليوم نحن بحاجة للتطور والنمو الاقتصادي، وهو الأمر الذي يجب أن يكون الهدف الرئيسي للسياسات الاقتصادية الروسية، وفي هذه الحالة يجب أن تكون لدينا منظومة ضريبية جديدة تحفز على الاستثمار في المستقبل وليس للحفاظ على الاستقرار الراهن، ما يعني أننا لا نريد استمرار المنظومة الضريبية الراهنة، بل نريد تغييراً في هذه المنظومة..

س ـ ولكن البعض يقول ربما إن المستثمرين يحبذون استمرار العمل بالقواعد الناظمة وأنهم لا يفضلون أي تغيير في قواعد اللعبة.. ما تعليقكم على ذلك؟

ج ـ  لا، المستثمر سوف يتفهم.. لأنه في حال انخفاض ضرائب الشركات، سوف يدرك المستثمر أن الحكومة تقوم كل ما بوسعها لدعوتهم للاستثمار عبر إيجاد بيئة حسنة لهم من أجل النمو الاقتصادي.

س ـ  ألا تخشون من أن تعود الدولة للتشدد مجدداً مع رجال الأعمال في حال تغير الظروف الاقتصادية وارتفاع أسعار النفط على سبيل المثال، أم أنكم تعتقدون أن الدولة باتت مؤمنة حالياً بضرورة إعطاء ضوء أخضر لرجال الأعمال؟

ج ـ بالطبع، فقطاعات الأعمال لن تقوم بالانفتاح مرحبة بأي تغير.. فهي ستكون مهتمة بمعرفة هل سيحصل التغير فعلاً أم .. ولكن يمكنني القول إن الحالة الاقتصادية اليوم صعبة فعلاً، ونحن نرى أن الحكومة مهتمة جداً بتغيير حال الاقتصاد لأن الجميع يدرك اليوم أن التغيير مطلوب.. ففي الماضي كان بالإمكان القول إن الأمور ستنحل من دون إجراء تغييرات حاسمة على صعيد السياسات الاقتصادية الحكومية، بينما أعتقد أن الجميع يدرك أن ذلك غير ممكن اليوم، وهذا ما أعرب عنه رئيس الوزراء، ونحن بدورنا نرحب بذلك..

توتير RTarabic