المعارضة السورية المسلحة تصرّ على تنحي الأسد

أخبار العالم العربي

المعارضة السورية المسلحة تصرّ على تنحي الأسد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/629725/

أكد المجلس العسكري الأعلى لما يسمى بالجيش السوري الحر أنْ لا حوارَ إلا على أساس رحيل الأسد، كما شدَّدَ على تمسكه بما وصفَه بمرجعيةِ الائتلافِ السياسية.

أكد المجلس العسكري الأعلى لما يسمى بالجيش السوري الحر أنْ لا حوارَ إلا على أساس رحيل الأسد، داعيا إلى وحدة الصف ونبذ الفُرقةِ بين فصائل المعارضة المسلحة. كما شدَّدَ على تمسكه بما وصفَه بمرجعيةِ الائتلافِ السياسية.

جاء ذلك عقب لقاء جمع قادة "الحر" برئيس "ائتلاف المعارضة" أحمد الجربا. وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلنَ مؤخرا  18 فصيلا مسلحا عدمَ الاعترافِ بائتلاف المعارضة.

وجاء في البيان الصادر عن الاجتماع السبت 5 أكتوبر/تشرين الاول "أن الحد الأدنى المقبول هو إجراء عملية تفاوض بضمانة عربية وإسلامية تسبق الرعاية الدولية، وينطلق بها الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة من ثابتة تنحي الأسد وانتقال السلطة".

ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي السوري: مجموعات مسلحة مدعومة إقليميا مصرة على تغيير موازين القوى

من جانبه قال ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي السوري في فرنسا خالد عيسى في حديث لقناة "RT"، إن هناك إرادة دولية لانجاح مؤتمر "جنيف-2" ولكن على الأرض هناك مجموعات لازالت مصرة على تغيير موازين القوى، مشيرا إلى أن هذه المجموعات تأتمر بأجندات إقليمية وخاصة السعودية وتركيا وقطر.

وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية تستطيع أن تلزم السعودية بالكف عن دعم المسلحين.

المشاركة في "جنيف-2" .. النظام لا يجلس مع المسلحين والمعارضة تصر على رحيل الأسد

قالت مديرة مؤسسة "الوارف" مرح بقاعي في حديث لقناة RT، إن المعارضة مصرة على تطبيق البنود الستة التي نص عليها اتفاق "جنيف – 1" دون استثناء وأهمها رحيل بشار الأسد.

من جانبه قال مدير صحيفة "تشرين" السورية محي الدين محمد إنه لا يمكن الدخول في حوار مع من يحمل السلاح و"يمارس الإرهاب". وأضاف أنه يتعين على من يريد الحوار أن يلقي السلاح وأن تكون له أجندة سياسية.

وأشار إلى أن "الرأي العام العالمي اعترف بوجود إرهابيين يقاتلون على الأراضي السورية". وأكد أن الدولة ترحب بكل المعارضين السياسيين الذين يرغبون في المشاركة في اتخاذ القرار في سورية.

 

المصدر: RT + مواقع المعارضة السورية

الأزمة اليمنية