رئيس الحكومة اليابانية يصف زيارة الرئيس الروسي الى جنوب جزر كوريل بـ"فظاظة غير لائقة"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62968/

وصف رئيس الوزارء الياباني ناوتو كان يوم الاثنين 7 فبراير/شباط في كلمة ألقاها في المؤتمر القومي لاستعادة "الأراضي الشمالية" (التسمية اليابانية الرسمية لجزر كوريل الجنوبية)، زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى جزيرة كوناشير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بانها "فظاظة غير لائقة". من جهته اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة اليابانية بشأن زيارة الرئيس الروسي الى جزر كوريل غير دبلوماسية ولا تتفق مع الأجواء الإيجابية التي رافقت اللقاء الأخير بينه وبين الرئيس مدفيديف.

وصف رئيس الوزارء الياباني ناوتو كان يوم الاثنين 7 فبراير/شباط في كلمة ألقاها في المؤتمر القومي لاستعادة "الأراضي الشمالية" (التسمية اليابانية الرسمية لجزر كوريل الجنوبية)، زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى جزيرة كوناشير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بانها "فظاظة غير لائقة".
وتعتبر زيارة مدفيديف الى جنوب جزر كوريل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الزيارة الأولى من نوعها لزعيم روسي أو سوفيتي الى هذه الجزر المتنازع عليها مع اليابان منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
وقال ناوتو كان: "إن زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى الأراضي الشمالية فظاظة غير لائقة، وقد أعربت عن احتجاجي الحاسم بهذا الشأن في القمة التي جمعتني مع الرئيس مدفيديف خلال مؤتمر منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ".
وأكد رئيس الحكومة اليابانية ان مسألة الأراضي الشمالية تبقى من أهم قضايا السياسة الخارجية لليابان، مشيرا الى انه سيواصل دفع المحادثات مع روسيا بهذا الشأن قدما الى الأمام اعتمادا على المبادئ الاساسية لحل قضية الأراضي الشمالية وعقد اتفاقية الصلح التي وضعتها اليابان.
وتجدر الإشارة الى أن البلدين لم يوقعا حتى الآن على اتفاقية الصلح بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وذلك بسبب قضية جزر كوريل التي ضمها الاتحاد السوفيتي في عام 1945.

لافروف: تصريحات كان بشان كوريل غير دبلوماسية
اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة اليابانية ناوتو كان بشأن زيارة الرئيس الروسي الى جزر كوريل غير دبلوماسية ولا تتفق مع الأجواء الإيجابية التي رافقت اللقاء الأخير بينه وبين الرئيس مدفيديف الذي جرى على هامش مؤتمر منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ.
وقال لافروف ان "هذه التعبيرات غير دبلوماسية بشكل صريح كما هي تتعارض بشدة مع اللهجة المؤدبة والإيجابية التي اتسم بها اللقاء بين رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان والرئيس دميتري مدفيديف في يوكوهاما الخريف الماضي.
وتجدر الإشارة الى ان التوتر بين البلدين بسبب قضية جزر كوريل ازداد في الأسابيع الأخيرة على خلفية سلسلة زيارات قام بها مسؤولون روس الى جزر كوريل بتكليف من الرئيس الروسي دميتري مدفيديف.
ورجح لافروف ان تكون مثل هذه التصريحات مرتبطة بان اليابان تحيي يوم الاثنين "يوم الأراضي الشمالية"، ولذلك تحاول القيادة اليابانية الا تتخلف عن منظمات يابانية غير حكومية معروفة بموقفها المعادي لروسيا. واكد لافروف انه رغم كل ذلك، فان موسكو مستعدة للتعاون الوثيق مع جيرانها اليابانيين في تنفيذ مشاريع معينة في المنطقة.
وقال الوزير الروسي: "نحن مستعدون لمواصلة التعاون الواسع النطاق مع اليابان حول جميع المسائل الأخرى، بما فيها مسائل عقد اتفاقية الصلح اعتمادا على المواقف التي حددها الرئيس مدفيديف خلال اللقاء مع كان في يوكوهاما". وشدد لافروف على ان الحديث في هذا الموضوع يجب أن يدور على اساس الاعتراف غير المشروط بنتائج الحرب العالمية الثانية.
من جانبه أعلن سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي أن السيادة الروسية على جزر الكوريل غير قابلة لإعادة النظر وأن الرئيس الروسي سيقوم بزيارات عمل بغض النظر عن رد فعل طوكيو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)