المرزوقي: الفشل في التوصل إلى توافق سيعرض أمننا القومي واقتصادنا للخطر

أخبار العالم العربي

المرزوقي: الفشل في التوصل إلى توافق سيعرض أمننا القومي واقتصادنا للخطر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/629647/

قال الرئيس التونسي المنصف المرزوقي إن الفشل في التوصل إلى توافق بين الفرقاء السياسيين سيعرض أمننا القومي واقتصادنا للخطر.

قال الرئيس التونسي المنصف المرزوقي إن الفشل في التوصل إلى توافق بين الفرقاء السياسيين سيعرض أمننا القومي واقتصادنا للخطر.

وأكد المرزوقي في كلمة ألقاها خلال افتتاح جلسات الحوار الوطني في تونس يوم البست 5 أكتوبر/تشرين الأول، أن الأزمة الاخيرة اظهرت رفض الشعب التونسي للعنف، مشيرا إلى هناك استهداف لإفشال للمسار الديمقراطي في تونس.

وقال إن "الخطر الارهابي جدي وإن كان تحت السيطرة، فهناك من يتجمعون داخل حدودنا وخارجها لتنفيذ اجندات خارجية لضرب كل استتباب للديمقراطية في بلدانا"، مشيرا إلى أنه "كلما اقتربنا من الحل كلما تدخلوا لافشاله، ويجب ان نواجه اي عمل ارهابي بالتوحد".

وشدد على ان "المطلوب اتمام هياكل الدولة الديمقراطية بأقصى سرعة لتصبح هيكلا متينة لا رجعة فيه".

علي العريض: لن نخذل تونس وسنتعامل مع  ما يصل إليه الحوار بايجابية

قال علي العريض رئيس الحكومة التونسية في انطلاق أولى جلسات الحوار الوطني "لن نخذل تونس وسنتعامل مع  ما يصل إليه الحوار بايجابية داعيا الأحزاب بكل أطيافها إلى العمل بكل جدية على انجاح الحوار".

من جهته ذكر مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي أن المجلس بكل أعضائه مطالب بالالتزام بالنتائج التي سيتوصل لها الحوار.

رئيسة منظمة الأعراف التونسية فشل الحوار سيكون ثمنه باهظا جدا

قالت رئيسة منظمة الأعراف التونسية وداد بوشماوي في انطلاق أولى جلسات الحوار الوطني اليوم السبت إن ثمن فشل الحوار سيكون باهظا جدا داعية إلى استثماره قبل فوات الأوان لتخرج تونس منتصرة.

ووصفت بوشماوي الأوضاع في تونس بالصعبة والخطيرة قائلة إن غياب الحل السياسي يعمق المشاكل الاقتصادية. وأعلنت دعم رجال الأعمال لهذه الجهود لمغالبة الصعوبات التي تمر بها تونس.

هذا وقد تعطلت جلسات الحوار صباح اليوم نحو ثلاث ساعات بسبب خلاف حول التوقيع على خارطة الطريق التي اقترحها الرباعي الراعي للحوار. وذكرت مراسلة قناة "RT"، ان جميع الأطراف السياسية المشاركة في الحوار ملتزمة بما جاء في خارطة الطريق والذي ينص على الإعلان بعد أسبوع من انطلاق الحوار عن رئيس الحكومة الجديد ومن ثم الإعلان عن التركيبة الجديدة للحكومة.

ومن المقرر أن تشارك كافة القوى الوطنية الممثلة في المجلس الوطني التأسيسي في الحوار. وأعلن اتحاد الشغل أن الحوار سيستمر ثلاثة أسابيع تليه تشكيل حكومة تصريف أعمال إلى حين إجراء الانتخابات.

وتنعقد هذه الجلسة لتفعيل خارطة الطريق التي قدمتها المنظمات الراعية للحوار في الــ 17 من سبتمبر/أيلول، تهدف إلى الخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وتنص خارطة الطريق على تعهد الحكومة الحالية بتقديم استقالتها في مدة لا تتجاوز 3 أسابيع من انطلاق الحوار، وتشكيل حكومة تترأسها شخصية مستقلة لا يترشح أعضاءها للانتخابات القادمة.

إفادة مراسلة قناة "RT" في تونس

 

 

الأزمة اليمنية