العراق.. الآف المتظاهرين يطالبون الحكومة بتنفيذ مطالبهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62959/

خرج آلاف العراقيين يوم الاحد 6 فبراير/ شباط في مناطق عدة من العراق بتظاهرات طالبوا فيها الحكومة العراقية والبرلمان بتحسين الوضع المعيشي ومستوى الخدمات العامة وتأمين فرص عمل، مؤكدين أن العراق بلد غني بثرواته. كما طالب المحتجون باستقالة المقصرين ومحاسبتهم.

خرج آلاف العراقيين يوم الاحد 6 فبراير/ شباط في مناطق عدة من العراق بتظاهرات طالبوا فيها الحكومة العراقية والبرلمان بتحسين الوضع المعيشي ومستوى الخدمات العامة وتأمين فرص عمل، مؤكدين أن العراق بلد غني بثرواته. كما طالب المحتجون باستقالة المقصرين ومحاسبتهم.
وقد خرج مئات من الموظفين والشباب العاطلين عن العمل من خريجي الجامعات وحملة الشهادات في ساحة التحرير وسط بغداد، وهتفوا بشعارات تطالب الحكومة والبرلمان بإجراء تعديل على رواتب الموظفين وتوفير فرص عمل مؤكدين أن العراق هو بلد غني بثرواته .
ويعد تردي الخدمات والوضع الأمني وانقطاع التيار الكهربائي والتقصير والإهمال  كان سببا واضحا في خروج هؤلاء الناس للمطالبة بحقوقهم المشروعة حسب تعبيرهم. وقد حمل المحتجون لافتات ورددوا هتافات تطالب باستقالة مجلس امانة المدينة ببغداد الذي وصفوه بمجلس الأشباح.
وحمل بعض المتظاهرين نعشا كتبت عليه كلمة "الخدمات"، بينما دعا اخرون الى استقالة كافة اعضاء المجلس المحلي في منطقتهم.
وفي مدينة البصرة الغنية بالنفط طالب نحو 100 متظاهر باستقالة المحافظ وأعضاء المجلس المحلي متهمين اياهم بالفساد.
وحمل المتظاهرون بطاقات صفراء مثل تلك التي يستخدمها الحكام في مباريات كرة القدم في انذار اللاعبين قبل طردهم.
وخرجت مظاهرات أخرى في مدينة الرمادي غرب العراق وفي بلدة بالقرب من الديوانية. كما خرجت مظاهرة صغيرة في مدينة الموصل شمال العراق.
وفتحت الشرطة العراقية النار يوم الخميس لتفريق مئات المواطنين المحتجين على الانقطاع المستمر للكهرباء ومياه الشرب وخدمات أخرى قرب مدينة الديوانية مما اسفر عن اصابة 3 أشخاص.
وكانت قد خرجت مظاهرات مماثلة احتجاجا على انقطاع الكهرباء في البصرة في يونيو حزيران حيث فتحت الشرطة النار، مما اسفر عن سقوط قتيلين.
هذا وما زالت البنية التحتية العراقية بعد مرور نحو 8 سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في حالة مزرية. كما ويعاني العراق من انقطاع مزمن لخدمات مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء.
يذكر ان هذه المظاهرات كانت سلمية وتجئ بعد أن أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي الذي أعيد تعيينه رئيسا للوزراء لفترة ثانية في ديسمبر كانون الاول عن خفض مرتبه الشهري البالغ 30 الف دولار الى النصف وانه سيسعى الى تحديد فترات رئاسة الوزراء بفترتين فقط.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية