كاميرون: سياسة التعدد الثقافي في أوروبا الغربية فشلت

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62930/

صرح رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون أن سياسة التعدد الثقافي التي تمارسها دول أوروبا الغربية فشلت، ودعا إلى حظر نشاط الدعاة الإسلاميين المتطرفين الذين ينشرون الكراهية في البلدان الاوروبية ، مشيرا الى إن الدول الأوروبية مضطرة أن تتسامح مع وجود جاليات منعزلة لا تشاركها قيمها.

صرح رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون أن سياسة التعدد الثقافي التي تمارسها دول أوروبا الغربية فشلت، ودعا إلى حظر نشاط الدعاة الإسلاميين المتطرفين الذين ينشرون الكراهية في اوروبا . وقال كاميرون في خطابه امام مؤتمر الأمن بميونيخ يوم 5 فبراير/شباط إن "الدول الأوروبية مضطرة أن تتسامح مع وجود جاليات منعزلة لا تشاركنا قيمنا"، وأضاف: "إذا سمح رجل أبيض لنفسه بتوجيه عبارات من نوع معين لأشخاص ذي لون أخر، نسميه عنصريا"، في حين أن نفس هذا التصرف المهين "اذا صدر من قبل عربي أو أفريقي أو أسيوي لا يتلقى استنكارا" ، حسب اعتقاده.
وقال كاميرون: "الكثير من المسلمين يبقون بلا جذور،  وهم لا يتحولون إلى إرهابيين خلال يوم واحد، ولكننا نرى بوضوح عملية ارتفاع مستوى التطرف".
وشدد رئيس الوزراء البريطاني على أن المزج بين مفهومي الإسلام والتطرف الإسلامي غير مقبول وقال: "إن الإسلام دين يتبعه مليار شخص يعيشون في سلام، أما التطرف الإسلامي فهو أيديولوجيا تؤيدها الأقلية، ومن المهم وضع حد واضح بين الدين والأيديولوجيا السياسية، إذ أنه من الممكن ان تكون مسلما  مخلصا وفي الوقت نفسه غير متطرف".
ودان رئيس الوزراء البريطاني الدعوات إلى حظر بناء المساجد في بعض الدول الأوروبية، ورأى في هذه الدعوات تشجيعا لـ"الإسلاموفوبيا"، كما دان عملية التطرف في صفوف الجاليات المسلمة في أوروبا.

وأكد كاميرون قائلا " علينا ان نعمل على جعل نجاح المتطرفين أمراً غير ممكن ، وأن نمنع الانشطة التي يقوم بها دعاة  نشر الكراهية في بلداننا".

وفي حديث لـ"روسيا اليوم" قال رئيس اتحاد الصحفيين الأجانب في بريطانيا حسني الإمام إن كاميرون قصد بتصريحاته التي وصفها بـ "الليبرالية"  أن وجود "بنتوستانات" تعيش منفصلة عن باقي المجتمع البريطاني تسبب توجه شباب مثل هذه التجمعات  غيرالمندمجة نحو التطرف،  وهو ما يبين فشل سياسة التعددية الثقافية التي كان يؤيدها حزب العمال خلال فترة حكمه .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك