معارض مصري: لابد من رحيل مبارك فوراً وعلى سليمان تشكيل حكومة إنقاذ تعتمد دستوراً جديداً

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62922/

قال حمدي عبد الحافظ القيادي في حزب "التجمع" في حديث لقناة "روسيا اليوم" في 6 فبراير/شباط انه يجب على الرئيس المصري حسني مبارك الرحيل فوراً، وانه ينبغي لنائبه عمر سليمان تشكيل حكومة مؤقتة، وإلغاء الدستور القديم بالكامل واعتماد دستور جديد في البلاد.

قال حمدي عبد الحافظ القيادي في حزب "التجمع" في حديث لقناة "روسيا اليوم" في 6 فبراير/شباط ان القضايا التي طرحت في اللقاء الذي جمعه بعمر سليمان، نائب الرئيس المصري في إطار اجتماع الحكومة مع قوى المعارضة المختلفة،" تمحورت حول مطلبين اثنين، الأول القيام بتغييرات دستورية حقيقية تضمن الانتقال بمصر من دولة استبدادية الى دولة ديموقراطية حقيقية، وتحويل نظام الحكم في مصر من نظام رئاسي مطلق الى برلماني، يتمتع به الرئيس بصلاحيات شكلية لا غير.
أما فيما يتعلق بالمطلب الثاني فهو اقتصادي بحت، ويشمل رفع الحد الأدنى من الأجور الشهرية ليصل لى 1200 جنيه، بالإضافة الى توفير إعانات بطالة لمساعدة ملايين الخريجين العاطلين عن العمل، والسعي للخروج من حالة "الفقر المدقع" التي يعانيها ما يزيد عن 40% من المصريين".
واعتبر حمدي عبد الحافظ ان ما يدور بين الحكومة وأقطاب المعارضة لا يرقى لأن يوصف بالحوار، وانه لا يتعدى التعرف على مواقف الأحزاب المتعددة ورؤيتها للخروج من المأزق الحالي، مشيرأً الى ان نائب الرئيس اكتفى بالاستماع للآراء، وبالتعهد بأنه سيعمل على إجراء الإصلاحات الدستورية.
وأشار عبد الحافظ الى عدم وجود توافق في صفوف المعارضة المصرية بشأن بقاء حسني مبارك في منصبه، منوهاً بأن حزب "التجمع"، بالإضافة الى أحزاب أخرى، يرى انه لا ضرورة للحوار مع نائب الرئيس عمر سليمان، وان الشعب المصري قد "قال كلمته وعلى الرئيس ان يرحل دون إبطاء"، مما يعني انه  ينبغي على سليمان تشكيل حكومة إنقاذ وطني، تتولى إدارة البلاد في فترة انتقالية، يُلغى خلالها الدستور بالكامل ويتم الإعداد لدستور جديد، تقام على أساسه الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة، معتبراً انه من غير المعقول ان يقوم "مجلس الشعب المزور المطعون بشرعيته" بإقرار إصلاحات تصدر عن الحكومة الجديدة.
وأضاف ان الشعب المصري تلقى خبر استقالة أعضاء المكتب السياسي للحزب الوطني الحاكم  "بارتياح بالغ"، مشيراً الى ان هناك "ما يعادل 40 مليار دولار تعود لأعضاء في لجنة السياسات ( للحزب الحاكم) موجودة في البنوك الخارجية، أي بمعدل مليار دولار لكل عضو في لجنة السياسات تم تهريبها"، لافتاً الى انه يجب على الرئيس المصري حسني مبارك في المرحلة الراهنة وكحد أدنى، تقديم استقالته من منصبه كرئيس للحزب الوطني.

جولة مصورة من القاهرة في اليوم الثاني عشر من المظاهرات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية