محلل مصري: مبارك كان ينوي مغادرة مصر وواشنطن طلبت منه البقاء وتعيين نائبا ثم طالبته بالرحيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/62875/

أجرت قناة "روسيا اليوم" لقاءاً مع المستشار الخبير في القانون الدولي حسن أحمد عمر، عرض من خلاله قراءته الخاصة للأحداث الجارية في مصر، بالقول ان الرئيس المصري حسني مبارك كان في البدء ينوي مغادرة مصر، لكن أمريكا طلبت منه البقاء وتعيين رئيس جهاز المخابرات العامة عمر سليمان نائبا له . بيد ان الجميع فوجئوا بعد ذلك بالمطالبة الأمريكية بتنحي الرئيس المصري عن منصبه والرحيل فوراً من البلاد.

أجرت قناة "روسيا اليوم" في 5 فبراير/شباط لقاءاً مع المستشار والخبير في القانون الدولي حسن أحمد عمر، عرض من خلاله قراءته الخاصة للأحداث الجارية في مصر، بالقول ان الرئيس المصري حسني مبارك كان ينوي مغادرة مصر يوم  28 يناير/كانون الثاني لكن الولايات المتحدة الأمريكية طلبت منه البقاء فقرر ان يفعل ذلك  ، كما انه عين نائبا له  رئيس جهاز المخابرات العامة عمر سليمان، الذي وصفه المستشار حسن أحمد عمر برجل إسرائيل في مصر،  بناءاً على طلب الأمريكيين أيضأً.
وأضاف عمر بأن الجميع فوجئوا بعد ذلك بالمطالبة الأمريكية والغربية عموماً، بتنحي الرئيس المصري عن منصبه والرحيل "فوراً" من البلاد.
واعتبر المستشار أيضأً ان الأنباء التي تحدثت عن محاولة اغتيال نائب الرئيس عمر سليمان، انما تصب في مصلحة الضغط على أمريكا من قبل إسرائيل، بهدف الإبقاء على حسني مبارك رئيساً.
كما رأى الخبير حسن أحمد عمر بأن جهات معينة من الحزب الوطني الحاكم تقف وراء تفجير أنبوب الغاز في سيناء مؤخراً، مما أدى الى إغلاق الأنبوب المتجه الى إسرائيل فقط والإبقاء على الأنبوب الذي يمد الأردن بالغاز، كوسيلة ضغط على تل أبيب لتضغط بدورها على واشنطن لدعم استمرارية حسني مبارك في الحكم، لأنه "رمز للاستقرار في المنطقة".
واعتبر ان وزير البترول شخصياً سمح بتنفيذ هذا التفجير بهدف "إدخال إسرائيل على الخط ظناً منه انه يخدم النظام".
وفي الشأن القانوني قال عمر ان "الشرعية الشعبية" فرضت نفسها وأسقطت النظام دستورياً.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية