الغارديان: عبيد نيباليون يبنون ملاعب كأس العالم 2022 في قطر

أخبار العالم العربي

الغارديان: عبيد نيباليون يبنون ملاعب كأس العالم 2022 في قطر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628723/

نشرت صحيفة الغارديان أن عشرات العمال النيباليين توفوا في قطر خلال الأسابيع الماضية، بينما يعاني الآلاف من ظروف العمل القاسية ، وهذا في إطار تحضيرات قطر لاستضافة المونديال.

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية أن عشرات العمال النيباليين توفوا في قطر خلال الأسابيع الماضية، بينما يعاني الآلاف من ظروف العمل القاسية للغاية، وهذا في إطار التحضيرات لاستضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وذكرت الصحيفة أنها أجرت تحقيقا بشأن سوء معاملة العمال الأجانب أثناء التحضيرات التي تنظمها اللجنة العليا لقطر 2022، كشفت نتائجه أن وفيات النيباليين في قطر كانت تحدث بشكل شبه يومي طوال الصيف الماضي، بينما تؤكد وثائق رسمية قدمتها السفارة النيبالية في الدوحة أن 44 عاملا على الأقل توفوا في الفترة بين 4 يونيو/حزيران و8 أغسطس/آب. وتابعت الغارديان أن أكثر من نصف هؤلاء لقوا مصرعهم بسبب  نوبات قلبية أو في حوادث بأماكن عملهم.

ونقلت الغارديان عن أحد العمال في مشروع تطوير مدينة لوسيل الذي تبلغ قيمة تشييدها نحو 45 مليار دولار وستتضمن ملعبا يستوعب 90 ألف متفرج ومن المرتقب أن تجري فيها المباراة النهائية للمونديال: "أنا غاضب من تعامل هذه الشركة معنا، لكننا لا نستطيع أن نعمل شيئا.. اضطررنا للوصول إلى هنا لكسب لقمة العيش، لكن الحظ لم يحالفنا".

كما كشف التحقيق الذي أجرته الصحيفة عن ظروف المعيشة غير الإنسانية لعدد كبير من العمال، حيث يعيش أحيانا 12 رجلا في غرفة واحدة في فنادق قذرة، ما يؤدي إلى إصابة كثيرين منهم بالأمراض.

ويقول البعض إنهم اضطروا للعمل دون أن يحصلوا على أية أجور أو أنهم تعرضوا للضرب.

وأوضحت الغارديان أن غالبية العمال لا يستطيعون المغادرة لأنهم مضطرون لتسديد ديون هائلة أمام وكالات التوظيف التي ساعدتهم في الحصول على هذا العمل. ويمثل ذلك، مع عدم حصولهم على أجور وتجريدهم من وثائقهم الشخصية، نوعا حديثا من العبودية، التي من المعتقد أن عدد ضحاياها يصل إلى 21 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم.

وردا على نتائج التحقيق الذي أجرته الصحيفة، قالت اللجنة العليا إن العمل في المشاريع المرتبطة بكأس العالم لعام 2022 لم يبدأ بعد. وأضافت اللجنة أنها قلقة جدا من الاتهامات التي وجهت إلى أحد المقاولين الذين يتولون تشييد مدينة لوسيل.

بدورها أكدت شركة لوسيل للتطوير العقاري في بيان رسمي أنها تأخذ هذه الاتهامات على محمل الجد وطلبت من السلطات المعنية إجراء تحقيق فيها.

وتابعت أنها لن تتسامح مع أية انتهاكات للقوانين المتعلقة بظروف العمل وأمن وصحة العاملين من قبل مقاوليها.

المصدر: "روسيا اليوم" + "الغارديان"