ريابكوف: نعتقد بأن إتلاف السلاح الكيميائي السوري يجب أن يجري في الاراضي السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628702/

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن روسيا تعتقد بأن إتلاف السلاح الكيميائي السوري يجب أن يجري في الأراضي السورية.

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف للصحفيين يوم الخميس 26 سبتمبر/أيلول أن روسيا تعتقد بأن إتلاف السلاح الكيميائي السوري يجب أن يجري في الأراضي السورية.

وقال ريابكوف خلال معرض "Russia Arms Expo" للسلاح بمدينة نيجني تاغيل الروسية: "نعتقد بأنه من المناسب أن تجري عملية الإتلاف في الاراضي السورية، وخاصة لأن معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية التي أصبحت سورية طرفا فيها، تحظر نقل الاسلحة الكيميائية الى خارج البلد".

وأضاف نائب الوزير قوله إن "أي اتفاقية يمكن تغييرها عند الضرورة، لكننا لا نرى أي حاجة لذلك، ونعتقد بأنه من الممكن تنظيم عملية إتلاف الاسلحة الكيميائية بشكل فعال في الاراضي السورية".

وأشار ريابكوف الى عدم وجود امكانية لنقل اسلحة كيميائية أو نفايات نووية من الخارج الى الاراضي الروسية.

ريابكوف: بعض دول الناتو تحاول تكرار السيناريو الليبي في سورية

وقال سيرغي ريابكوف إن بعض دول حلف الناتو تحاول تكرار السيناريو الليبي في سورية.

وجاءت تصريحات ريابكوف خلال حديث بين الخبراء جرى على هامش المعرض الدولي للأسلحة المذكور.

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلا: "مجموعات من دول حلف الناتو تنتهك بنشاطها المبادئ التي حددها مجلس الأمن الدولي، وبذلك تحاول تكرار السيناريو الليبي في سورية".

وأكد ريابكوف أن موسكو تعارض بشدة مثل هذه الأفعال على الساحة الدولية.

وسبق أن ريابكوف في كلمة أمام مجلس الدوما الروسي، أن الاتفاق الروسي-الأمريكي بشأن الأسلحة الكيميائية السورية، لم يزل خطر التدخل العسكري الخارجي الذي يهدد سورية، بل أجله لفترة ما.

موسكو مستعدة للمشاركة في حراسة المؤسسات التي ستتولى تدمير الأسلحة الكيميائية السورية

أكد ريابكوف أن روسيا مستعدة للمشاركة في حراسة المؤسسات التي ستتولى إتلاف الأسلحة الكيميائية السورية.

وقال: "عندما ستدخل عملية تدمير الأسلحة الكيميائية مرحلة التطبيق، سيكون من الضروري ضمان أمن المؤسسات التي ستتولى تدميرها. والجانب الروسي مستعد للمشاركة في حراسة هذه المؤسسات".

وأضاف أن موسكو تأمل بأن تدعمها في ذلك الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي ولم يستبعد مشاركة هذه الدول في مهمة حراسة المؤسسات إلى جانب روسيا.

ريابكوف: التقرير الجديد للمفتشين في سورية يجب أن يكون خاليا من الاستنتاجات أحادية الجانب

قال نائب وزير الخارجية الروسي إن روسيا تدعم قرار الأمم المتحدة بشأن إجراء تحقيق إضافي في استخدام السلاح الكيميائي بسورية، وأضاف أن موسكو تتوقع أن يصدر في ختام هذا التحقيق تقرير موضوعي وشامل خال من الاستنتاجات أحادية الجانب.

وقال: "نعتقد أن هذا القرار صحيح، أما التقرير الذي سيتم إعداده بعد زيارة المفتشين لسورية، فيجب أن يكون طابعه شاملا وخاليا من الاستنتاجات أحادية الجانب التي تضمنتها المواد الأولية التي قدمت للأمم المتحدة".

وأعاد إلى الأذهان أن مجموعة من المفتشين الدوليين وصلت أمس إلى دمشق، وتكمن مهمتها في التحقق من المعلومات الأولية التي قدمتها الحكومة السورية الأسبوع الماضي بشأن مخازنها من الأسلحة الكيميائية.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية