هل تجذبك كواليس المجال الإعلامي ؟ .. تعاقد مع موقع روسي واصنع الحدث

متفرقات

هل تجذبك كواليس المجال الإعلامي ؟ .. تعاقد مع موقع روسي واصنع الحدث
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628654/

أعلن موقع اعلامي إلكتروني روسي عن إمكانية تعاقده مع اي شخص يمكنه طوال اليوم تسليط الضوء على حدث مهم وقع في مكان ما، مقابل حصول هذا الشخص على مكافأة مالية بشرط واحد فقط.

تسمح التكنولوجيا العصرية للإنسان بأن يتحول من مشاهد إلى ممثل ومخرج أفلامه الخاصة، كما يمكن من خلالها عرض المواهب والإبداعات في أي مجال، ومن ثم الانتشار ولفت أنظار المختصين الذين يبدأون بالسعي للتعاقد مع هذا المبدع أو ذاك.

خير مثال على ذلك المغني الكندي الشاب جاستين بيبر الذي أصبح أحد أشهر الفنانين العالميين، علما أن الخطوة في بداية طريقه كانت بتسجيل شخصي على موقع "يوتيوب".

لكن ذلك لا يقتصر على المجال الفني فحسب، إذ تحول الإنسان تدريجيا من محور الحدث إلى ناقل له، وها هي إمكانية جديدة تسمح لأي راغب بأن يتحول إلى إعلامي يصنع الحدث، عبر التعاقد مع وكالة أنباء روسية.

فقد أعلنت وكالة "لايف نيوز" عن إمكانية إبرام اتفاق يسمح بالتواصل المستمر مع المتعاقد معها على مدار 24 ساعة، بحيث تلجأ إلى خدماته ليسلط الضوء على حدث مهم وقع في مكان محدد.

فما أن تصل معلومة للموقع حول وقوع الحدث تتواصل على الفور مع المتعاقد "المراسل" الأقرب إليه وتطلب منه تغطية كاملة لذلك الحدث، من خلال الصور والفيديو، ومن ثم يرسل هذا الشخص فورا الملف الذي تمكن من جمعه للموقع، الذي يتعهد القائمون عليه بتقديم مكافأة مالية له عبر حساب بنكي، وفقا لشروط العقد، شريطة أن تكون نوعية العمل جيدة.

من شأن هذه الخطوة أن تكون بمثابة مرحلة جديدة في المجال الإعلامي، الذي لم يعد يقتصر على الوسائل التقليدية كالراديو والتلفزيون والصحف الورقية وحتى المواقع الإلكترونية، وذلك بعد النقلة النوعية التي تم تحقيقها في هذا المجال بواسطة وسائل نقل الخبر الحديثة كالتلفون النقال الذكي والكمبيوتر اللوحي ، وكذلك الإعلام البديل ومواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما "تويتر" و"فيسبوك"، التي باتت أكثر من وسيلة لتداول الأخبار، بل تحولت في الكثير من الأحيان إلى مصدر لها.

كما سيؤدي التعاقد مع مراسلين غير رسميين إلى انتشار هؤلاء في مواقع متعددة، مما يزيد احتمال تغطية الأحداث المهمة وبسرعة ، كما وسيزيد من عدد الأخبار، فيما يأمل المشرفون على "لايف نيوز" ألا يؤثر عدد الأخبار على جودة نقلها، مما سينعكس في نهاية الأمر إيجابا على المتلقي، الذي بإمكانه الانضمام في أي لحظة إلى فريق عمل، ينتظر كل من فيه خبرا ربما يحقق له شهرة لم يحققها إعلاميون يتمتعون بخبرة سنوات، ويضعه في صفوف إعلاميين يُشار لهم بالبنان .. ذات يوم.

المصدر: "روسيا اليوم" + إيبغازيتا"