قوانين ترغم العراقيين على ركوب الدراجات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628639/

لجأ أغلب الناس في العراق، وخصوصا الشبان، الى ركوب الدراجات النارية والهوائية بعد قرار حكومي بفرض ما سُمي بقانون الرقم الفردي والزوجي على سير المركبات الخاصة يوميا.

لجأ أغلب الناس في العراق، وخصوصا الشبان، الى ركوب الدراجات النارية والهوائية بعد قرار حكومي بفرض ما سُمي بقانون الرقم الفردي والزوجي على سير المركبات الخاصة يوميا، وعلى الرغم من استياء الناس الا ان البعض وجد في ركوب الدراجة رياضة يجب الاستمرار فيها بغض النظر عن القرار.

وقيد قرار قوات عمليات بغداد بفرض قانون الرقم الفردي والزوجي(رقم لوحة السيارة) على سير المركبات، باستثناء سيارات الاجرة، لدواع امنية ، قيد حركةَ المواطن بشكل كبير وسط استياء شعبي من هذا القرار الذي يسمح للمركبة ذات الرقم الزوجي بالمرور اذا كان تاريخ اليوم من الشهر زوجيا وبالنسبة للفردي فالعكس صحيح.

ورب ضارة نافعة فبعض الناس لجأ الى ركوب الدراجة الهوائية او "البايسكل" كما يحلو للعراقيين تسميتها للوصول الى عمله، ان ركوب الدراجة وان كان حديثا بالنسبة للبعض الا انهم وجدوا فيها متعة ورياضة.

وازداد الطلب على الدراجات النارية والهوائية في الآونة الأخيرة بشكل كبير لكونها تمكن صاحبها من تجاوز الاختناقات المرورية الكثيرة والمستمرة بشكل سريع فضلا عن مزاياها الاقتصادية.

وبعد انتقادات كثيرة اصدرت الحكومة العراقية استثناءات عن قرار الفردي والزوجي شملت القضاة واساتذة الجامعات واصحاب الدرجات الوظيفية الخاصة، فضلا عن الصحفيين.

واكدت دائرة المرور ايجابيةَ هذا القرار على انسيابية المرور ورهنت الغاء هذا القرار بانشاء طرق وجسور جديدة، وهذا يعني ان قرار الفردي والزوجي سيستمر لفترة طويلة.

المزيد في تقريرنا المصور