تظاهرات حاشدة في عدد من مدن باكستان احتجاجا على الهجوم الدموي على احدى الكنائس في البلاد

أخبار العالم

تظاهرات حاشدة في عدد من مدن باكستان احتجاجا على الهجوم الدموي على احدى الكنائس في البلاد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628442/

تظاهر آلاف المسيحيين الباكستانيين يوم 23 سبتمبر/أيلول في عدد من مدن البلاد احتجاجا على التفجير الانتحاري الذي استهدف كنيسة وأدى إلى مقتل أكثر من 80 شخصا.

تظاهر آلاف المسيحيين الباكستانيين يوم 23 سبتمبر/أيلول في عدد من مدن البلاد احتجاجا على استهداف كنيسة أدى إلى مقتل أكثر من 80 شخصا. وأكدت وكالة الصحافة الفرنسية أن الاحتجاجات وقعت في مدن كاراتشي وفيصل آباد ولاهور وإسلام آباد، وفي بيشاور حيث تقع كنيسة "جميع القديسين" التي تعرضت للهجوم الدموي يوم 22 سبتمبر/أيلول.

وقام المحتجون في العاصمة إسلام آباد بقطع احد الطرق الرئيسية لفترة من الوقت، وأسفر ذلك عن ازدحام شديد للسيارات.  وفي كاراتشي اندلعت اشتباكات بين المتظاهرين المسيحيين والسكان المسلمين قتل فيها شخص. وفي بيشاور انضم عدد من المسلمين إلى تظاهرة المسيحيين للمطالبة بمحاسبة مرتكبي هذه الجريمة التي تعد الهجوم الأكثر دموية على أتباع الديانة المسيحية في البلاد.   

وتشير أخر المعلومات عن ضحايا هذا التفجير، الذي نفذه انتحاريان بعد انتهاء قداس الأحد، أن عدد القتلى لا يقل عن 82، بينهم 37 سيدة، أما عدد الجرحى فتجاوز المئة، حسب مصادر طبية محلية.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي استنكر هذا الهجوم، وأكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أنها اصابها الفزع من جراء هذا العمل المروع، داعية إسلام آباد إلى اتخاذ إجراءات صارمة كي لا تتكرر مثل هذه الهجمات الدموية.

وتبنت حركة "جنود الحفصة"، التي وصفت نفسها بأنها فرع من حركة "طالبان باكستان"، المسؤولية هذا التفجير، متوعدة بمواصلة استهداف الأجانب وغير المسلمين في باكستان حتى توقف الولايات المتحدة قصف الأراضي الباكستانية بطائرات بلا طيار.

يذكر أن تنظيم "جنود الحفصة" غير المعروف سابقا كان قد تبنى قبل ذلك مسؤولية قتل متسلقي الجبال الأجانب في جبل نانغا باربات، ثاني اعلى قمة جبلية في باكستان.

المصدر: وكالات، "روسيا اليوم"